قضيّة اختطاف اللّيبي عبد الحكيم بالحاج و تسليمه لحكومة القذّافي : إدانة الحكومة البريطانيّة

عبد الحكيم بالحاج

أقرّت اليوم الثّلاثاء، 17 جانفي 2017، المحكمة العليا في بريطانيا حكمها ضدّ الحكومة في قضية اختطاف اللّيبي عبد الحكيم بلحاج و تسليمه لحكومة القذافي مما يسمح له بمقاضاة وزير الخارجية السّابق جاك سترو و المخابرات البريطانية.

و قال بالحاج و هو معارض سابق لنظام القذافي و كان أمير الجماعة الإسلامية اللّيبية المقاتلة أن الاستخبارات البريطانية الخارجية (“MI6″) التي كان جاك سترو مسؤولا عنها، ساعدت الولايات المتحدة في اختطافه عام 2004 و تسليمه هو وزوجته إلى طرابلس.

و يعني قرار المحكمة العليا أنّ كبار المسؤولين في ذلك الوقت لا يمكن أن يتمتعوا بحصانة من المحاكمة في مثل هذه القضايا بذريعة وقوع الجرائم خارج حدود البلاد.

و اتهم بلحاج و زوجته الحكومة البريطانية بالسّماح لنظام القذافي بتعذيبهما في عام 2004 و بأنّ الاستخبارات البريطانية تواطأت مع واشنطن في مجال برامج التسليم.

و أشار حقوقيون يقدمون مساعدات لبلحاج إلى أنّه تعرض للتعذيب في ليبيا و كذلك في سجن تابع لوكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية في بانكوك.

الأخبار ذات الصلة.

  1. فيديو-لجنة الدّفاع عن اللّيبي عبد الحكيم بالحاج تردّ على الطيب العقيلي وتقوم بمقاضاته بتهمة القذف العلني
  2. قائد السبسي ينفي لقائه أو تعامله مع الليبي عبد الحكيم بالحاج
  3. اللّيبي عبد الحكيم بالحاج يردّ على تصريحات الطيب العقيلي ويهدّد بمقاضاته
  4. صحيفة فايننشال تايمز البريطانيّة : بعد قضيّة “الشيراتون غيت” ألفة الرياحي تتألّق بشدّة
  5. عائشة القذّافي تشجّع المنتخب الجزائري ضدّ بلدها وتؤكّد أن المنتخب اللّيبي لا يمثّلها

حالة الطقس