فيديو- أنفلونزا الطيور في تونس: واقع أم إشاعة؟ و ما هي أهم اجراءات الهياكل المختصة لمراقبته؟

دجاج

يُعتبر فيروس أنفلونزا الطّيور من الفيروسات المُعدية التي تُصيب الإنسان في علاقته المُباشرة مع الطّيور، و من مُنطلق إستهلاكه للحوم الدّواجن،ملفّ كان و لا يزال محلّ بحثٍ و تدقيقٍ من قبل منظّمة الصحّة العالميّة و غيرها..

و لئن كان هذا الفيروس مُرتبطا بالطّيور و حركاتها الهجرية بين الدّول و القارّات، فقد مثّل في تونس مؤخّرًا موضوع بحث في مسألة وجوده من عدمه، وفي ما إذا كانت الهياكل المُتداخلة في مُراقبته قد لعبت دورها و أعدّت العُدّة من إجراءات و تدابير كفيلة لتجنّب وقوع إصابات بذلك الفيروس و على رأسها وزارتيْ الفلاحة و الصحّة.

الموضوع بقطع النّظر عن أهمّيته و تشعّب تمفصلاته دعانَا بشغفٍ لنبحث نحنُ أيضًا من خلال إعداد ملفّ يتعلّق بالمسألة، مفادُه الإهتداء إلى حقيقة وجود فيروس الأنفلونزا في تونس؟

دوافع البحث في واقع الفيروس..قرار غلق محميّة إشكل كان المُنطلق

في الحديث عن فيروس أنفلونزا الطّيور بما هو فيروس مُعدي يُصيب و ينتشرُ بين جميع أنواع الطّيور الدّاجنة منها والبريّة وخاصة الدّجاج والبطّ و الإوزّ والطّيور البرمائية كما يمكن أن يُصيب أنواعًا أخرى من الحيوانات كالخنزير، ويسبب وفاة الطّير والإنسان..تطرّقنا إلى مُحاولة تفكيك خبايا “الفيروس” في تونس و إنطلاقًا من حادثة غلق محميّة إشكل بولاية بنزرت بعد تسجيل حالة  إصابة طير بالمحميّة قيل أنّها معزولة،بالإضافة إلى تجاوزات تطرأُ تقريبا يوميا في قطاع الدّواجن من ضمنها عدم الإلتزام بالشّروط الصحيّة للدّواجن المذبُوحة و طرق البيع في المسالخ العشوائيّة التي تطرح هي الأخرى عدّة استفهاماتٍ.

تنقّل الفيروس و طُرق العدوى..رئيس المرصد الوطني للنّزلة الوافدة،يُوضّح

في التّطرّق إلى الجانب الصحّي المُتعلّق بتفاصيل انتشار و تنقّل الفيروس،أفادنا الدكتور المُتخصّص في المجال و رئيس المرصد الوطني للنّزلة الوافدة “أمين سليم” بأن فيروس انفلونزا الطيور مُعد و لم يصلهم إلى حدّ الآن أي إشعار أو تنبيه أو عيّنات من الطّيور يُشتبهُ في كونها حاملة لأعراض المرض المذكور، وترتبط أساسًا بهجرة الطّيور من أوروبا إلى دول شمال إفريقيا و من بينها تونس،مبرزا أن العمل يتمّ بصفة تشاركيّة تتقاسمُ فيه مختلف الأطراف أدوارًا و مُهمّات من الملُاحظة مرورًا بالعيّنات وصولاً إلى النّتائج التي أفضىت إليها التّحاليل، مضيفًا أنّه لا بدّ على مستهلكي الدّجاج التّوقّي جيّدًا و غسل اليدين قبل الإستهلاك و التّعامل مع الطير..

رأي التونسيين في الموضوع ..

خرجنا للشّارع التّونسي بجميع فئاته المستهلكة للحوم الدّواجن، في محاولة منّا لرصد أراء المستهلكين بإعتبارهم الطّرف المباشر في المسألة،فكانت الشّهادات متراوحة بين من يُولي الثّقة التامّة في المحلّ الذي يقتني منه لحوم الدّواجن و من انتقد و بشدّة مسالخ الدّجاج العشوائيّة و طُرق بيعها الذي يتعارض و الشروط الصحيّة..في ما ذهب البعض الآخر إلى أن واقع فيروس انفلونزا الطيور في تونس إشاعة لا تمتّ للواقع بصلة، و أشاد البعض الآخر بدور الهياكل المختصّة في تأمين صحّة و سلامة  لحوم الدّجاج للمستهلكين.

البُعد التحسيسيّ والتوعويّ لمُنظّمة الدّفاع عن المُستهلك..الدكتورة المُشرفة على العناية الصحيّة تُفسّر :

من بين الأطراف الأخرى التي تلعب دورا تحسيسيًّا و تضطلع ببعد توعوي هي منظمة الدّفاع عن المُستهلك،إذ صرّحت الدكتورة المُشرفة على العناية الصحيّة بالمنظّمة “سناء الوسلاتي لمصدح “تونس الرقميّة” أنّ دورة منظمة الدّفاع عن المستهلك و بالتعاون مع وزارة الفلاحة تصطلع بدور المراقبة و المعاينة بإشعار من هذه الأخيرة..على أنّ دور المُنظّمة لا يمكن أن يتجاوز صلاحيّات الإرشاد و الوعض في صورة تسجيل حالات للأنفلونزا و بالإثباتات الطبيّة،مبرزة أنّ نشاط التحسيس يمكن أن يكون بمعلّقات و حملات توكل إلى أعوان صلب المنظّمة..

و أضافت سناء الوسلاتي أنّ العدو تأتي عن طريق التعامل مع الطيور المصابة و لا تأتي عن طريق الغذاء،مؤكدّة أنه هناك إهتمام بالموضوع من خلال إدارة الغابات و المصالح البيطريّة و كذلك المنشور عدد 289 الذي ينص على الإلتزام بكرّاس شُروط صحيّة لأصحاب المُنشآت و محلاّت الدّواجن و تكثيف أشكال المُراقبة.

وزارتيْ الفلاحة و التّجارة..الغائبتيْن الحاضرتيْن

إنْ كنت تدري فتلك هي المُصيبة، و إن كنت لا تدري فالمُصيبة أعظمُ..و هذا ما ينطبقُ صراحة على وزارتيْ الفلاحة و الصّناعة و تمنّعهُما عن الإدلاء بحقائق تُسهم في إنارة الرّأي العام المُتعطّش للمعلومة و تفاصيلها من مصدرها الحقيقي..على أنّ السّؤال الأبرز يبقى،هل كان ذلك التمنّع عن تقديم الإجابة،جوابا كاشفًا و فاضحًا للهيكليْن المذكوريْن بواقع وجود الفيروس في بلادنا؟

كل ما أُرجف و قِيل، من شهاداتٍ و تصريحاتٍ مكّننا من الوقوف على عّدة تفاصيل تحفُّ بالمسألة و لامسنا من خلال بحثنا حقائق حول الفيروس في جوانبه الصحيّة و علاقته المُباشرة مع المُستهلك، كما كشف لنا جليّا غياب بعض الهياكل المُختصّة التي يُحتّم حضُورها و بقوّة لتأمين الجانب الرّقابي و تجنّب الإصابة بفيروس أنفلونزا الطّيور.

 

 

الأخبار ذات الصلة.

  1. ألمانيا: ظهور نوع جديد من أنفلونزا الطيور
  2. أنفلونزا الطّيور في تونس: لا بدّ للتونسييّن معرفة الحقيقة !
  3. وزارة الفلاحة تتخذ إجراءات وقائية إثر ظهور بعض حالات أنفلونزا الطيور بأوروبا
  4. وزارة الفلاحة تؤكد عدم تسجيل أيّ حالة لمرض أنفلونزا الطيور في تونس
  5. منصف المرزوقي يتدراس واقع التنمية مع ممثلي الهياكل الجهوية بولاية تطاوين

حالة الطقس