الوزير الأول الفرنسي السّابق: تونس وجهة آمنة و أكثر إستقرارا من ذي قبل

سلمى الّومي في باريس

أشرفت وزيرة السّياحة و الصّناعات التقليدية السّيدة سلمى اللّومي الرقيق أول أمس الثّلاثاء 24 جانفي 2017، على لقاء عمل جمع شخصيات فرنسية و تونسية رسميّة بمقر مجلس الشّيوخ في باريس بحضور الوزير الأول الفرنسي السّابق جان بيار رافاران و ثلّة من أعضاء مجلس الشّيوخ الفرنسي بالإضافة لكل من سفير تونس بفرنسا السّيد عبد العزيز الرصاع و سفير تونس لدى منظّمة اليونسكو السّيد غازي الغرايري .

و أكّد رافاران بهذه المناسبة أنّ تونس وجهة آمنة و أكثر إستقرارا من ذي قبل،مشدّدا على أنّ تونس بلد ذات تاريخ عظيم و يستطيب العيش فيها و الإستمتاع بمنتوجها السّياحي.

و حثّ رافان الفرنسيين على الذّهاب إلى تونس و الإستمتاع بمنتوجها السّياحي.
و قالت وزيرة السّياحة سلمى اللّومي خلال اللّقاء أنّ القطاع السّياحي بدأ يسترجع مكانته بعد التّراجع الكبير الذي عرفه على إثر الاعتداءات الإرهابية ويستوجب مجهودا أكبر من الدّولة و المهنيين لاستعادة إشعاعه.
و أضافت اللّومي أنّ الإستقرار الأمني يساعد السّياحة التونسية على الانفتاح أكثر على الأسواق العالميّة وتنويع منتوجه بين الطّبيعي والصحّي و الثّقافي.

الأخبار ذات الصلة.

  1. السّفير الفرنسي بتونس: جزيرة جربة ستكُون وجهة للمُستثمرين الفرنسيّين
  2. الوزير الأول الفرنسي السّابق يدعو الى إنقاذ الدّيمقراطيّة في تونس
  3. قائد السبسي يستقبل الوزير الأول الفرنسي السابق جان بيار رافران
  4. الوزير الأول الفرنسي الأسبق يزور متحف باردو
  5. الوزير الأول الفرنسي ووزير الداخلية يشاركان في الاحتفال بعيد الأضحى بمسجد باريس

حالة الطقس