فيديو+ صور- ارتفاع أسعار المنتُوجات الفلاحيّة: بين نُدرة المياه وتراجع دعم الدّولة للفلّاح، يبقى المُستهلك “الضّحية” الأبرز

E

 

مثّل إرتفاع  أسعار المنتوجات الفلاحيّة في الفترة الأخيرة أبرز مشاغل المُستهلكين و الفلاّحين على حدّ السّواء خُصوصًا، الأمر الذي أثقل كاهل المواطنين وجعل من مهمة مجابهة مصاريفه الإضافيّة أكثر صعوبة من ذي قبل..

إرتفاع مُشطّ في أسعار الخضروات التي لا يمكن الإستغناء عنها جعل المُواطن التّونسيّ يتخبّط في مُستنقع الإستهلاك من عدمه و أثار ردود أفعال اجتماعيّة عكست واقعا مُتوتّرًا نوعا ما حمّل أصحابها المسؤوليّة بالأساس إلى الدولة و هياكلها.

و لئن كان موضوع “التهاب” أسعار الخضروات،حديث الكبير و الصّغير في الفترة الأخيرة،فإنّه دعانَا حقيقة إلى البحث في خباياه من خلال إعداد هذا الملفّ قصد الإهتداء إلى حقائق ملمُوسة و واقعيّة تحفُّ بالمسألة و تُفسّر بصفة منطقيّة ذلك الإرتفاع المُشطّ.

 
فماهو واقع إرتفاع أسعار المنتُوجات الفلاحيّة في السّوق التونسيّة؟من يقف وراء هذا الإرتفاع المُفاجئ؟ من هو المُستفيد الأبرز و المُتضرر الأكبر؟ ماهو دور الدّولة في هذا الصّدد و هل تدخّلت لإيجاد الحُلول المناسبة لجميع الأطراف؟

-فلاّحو البقالطة “يحتجّون”،المسؤولون يُماطلُون،و التزوّد بالمياه أكبر عائق:

أكّد رئيس النّقابة التّونسيّة للفلاّحين بالبقالطة،المكي فرحات لـ”تونس الرّقميّة”، وجود اضطراب في شبكة توزيع المياه بالمنطقة ذات الطّابع الفلاحي رغم وعود هياكل الدّولة بإيجاد حُلُول جديّة للمُشكل و مُماطلة المسؤولين لهم،و اتّباعهم لسياسة التّسويف تُجاه مطالب الفلاّحين.

و أضاف المكي فرحات،أنّ فلاّحي المنطقة كانُوا قد نفّذوا أشكالاً مُختلفة من الاحتجاجات و الإعتصامات منذ سبتمبر الماضي، نافيًّا وُجود أجوبة مُقنعة لمطالبهم بالرغم من اضطلاع القطاع بطاقة تشغيلية مهمة تتجاوز 25 ألف عامل في 5500 بيت محميّة و يزوّدون السّوق بمنتوجات فلاحيّة لتحقيق التّوازن و سدّ النقص الطارئ خاصّة في فصل الشّتاء.

و أشار رئيس النّقابة التّونسيّة للفلاّحين بالبقالطة،إلى أن فلاحي البقالطة يُعانون من مُشكل نُدرة المياه منذ سنة 1969، واقتصارهم على “وادي نبهانة” في سقي مزارعهم..مضيفا إلى أنّ الإرتفاع المشطّ لأسعار المنتوجات الفلاحيّة يعود أساسًا إلى ضُعف الإنتاج،إذْ لم يُقبل على زراعة الخُضر سوى 50 بالمائة من الفلاّحين.

و أبرز المكي فرحات أن مشكل نُدرة المياه بالبقالطة يمثّل مُعضلة لدى السكاّن و الفلاحين،مطالبا رئيس الحكومة بالتدخّل العاجل لحلحلة المُشكل.

 

E1

 

-  المستهلك يشتكي و التّجار  يصفُون الإقبال بالضّعيف:

خرجنا إلى سوق الجملة بالعاصمة في مُحاولة منّا لرصد آراء الباعة و المُواطنين عن قُرب و الوُقوف على واقع ارتفاع الأسعار من ميدانه،فكانت الشّهادات تصبّ في خانة التذمّر و عدم الرّضاء من هذا الجانب و ذاك..لاحظا أيضا نقصًا فادحا في كميات الخُضروات المعروضة للبيع رافقه إقبال ضعيف من المُستهلكين.

الإجماع كان جليّا على إرتفاع مشطّ خصوصًا في “الفلفل” و “الطماطم” محلّ حديث المُنتج و المُستهلك مُؤخّرا،وصفها البعض بالإرتفاع الظّرفي مُرتبطُُ أساسًا بتغيّر المناخ و برودة الطّقس..و تشكّى المواطنون من ذلك الإرتفاع إلى حدّ مُقاطعتهما و رفض إقتناء تلك المنتوجات..و في مايلي أبرز شهادات المُواطنين و الباعة.

جولة في السوق المركزيّة بالعاصمة،رافقها نُفُورُُ من الحُرفاء تُجاه الخُضر المعرُوضة و لاحضنا من خلالها إنعكاس التّأثير السّلبي لإرتفاع الأسعار على ملامح الكثير فبدت وُجُوهُهم “شاحبة” ترجمتْ مُعاناةً و حيرةً لأرْبَابِ العائلات الذين مازالت قِفافُهُم فارغة جراء إرتفاع مشطّ أتعبهُم ماديّا و جسديًّا..

و بين حريفٍ مُندهشٍ من واقع الأسعار “المُر” و آخر يشتكي و يستنكر باعتبار أنّ ثمن الكيلوغرام الواحد من الفلفل ناهز الـدنانير، دون نسيان الطّماطم التي تجاوز سعرها عتبة الـ 3  دنانير.. تواصل وابل الإستفهامات المشوبة بشيئٍ من الحيرة حتّى وجّه أحدُ المُواطنين صيحَةَ فزعٍ من خلال مصدح “تونس الرّقميّة” قائلا “تعبت..! تعبت !”..كلمات و هَمهمات كشفت صراحة توتّرًا و هاجسًا باعتبار أنّه كان يملأ قفّتهُ من الخُضروات سابقًا لكنّ الأمر اليوم بات صعب المنال إلا لمن استطاع إليه سبيلا …

مكّننا بحثنا من خلال موضوع الملفّ،بدأً بالفلاح،مرورًا بالبائع  و وُصُولاً إلى المُستهلك أنّ المُشكل مُشترك بين ثلاثتهم على اختلاف أدوارهم و يشتكُون من إرتفاع التّكلفة و الأسعار في الإنتاج و البيع و الإستهلاك، قابلهُ غياب واضح للهياكل المُختصّة للدّولة و مُماطلة مسؤوليها في حلحلة المُشكل و مُواجهته و تعديل الأسعار، من ضمنها وزارتيْ الفلاحة و التّجارة اللّتيْن وُجّهت إليهما أصابع الإتّهام.

E2

الأخبار ذات الصلة.

  1. كورشيد: الدّولة استرجعت 11 ألف هكتار من الضّيعات الفلاحيّة المنتجة
  2. ارتفاع أسعار الذهب والنفط في العالم
  3. جماهير ليفربول تحتج بطريقة غريبة على ارتفاع أسعار التذاكر
  4. ارتفاع أسعار تذاكر مباراة الكلاسيكو بشكل جنوني
  5. ارتفاع أسعار بعض المواد الأساسية ؟

حالة الطقس