اقتصاد وأعمال

بعد تراجع مؤشّر تونانداكس بالبورصة: “النهضة” تُطمئن المستثمرين الأجانب

وجّه المكتب التنفيذي لحزب حركة النهضة أمس الأربعاء، دعوة إلى المسؤولين الأُوّل في جمعية وسطاء البورصة لزيارة مقرّه في مونبليزير.

وتهدف هذه الدعوة، بحسب بيان صادر عن جمعية وسطاء البورصة، إلى طمأنة المستثمرين، وإلى توضيح الرؤية للمهنيين ومن خلالهم إلى السوق المالية حول البرنامج الاقتصادي لهذا الحزب الذي تشير النتائج الأوّلية إلى فوزه في انتخابات المجلس الوطني التأسيسي.

وكان مؤشر تونانداكس سجل تراجعا بنسبة 29،1 بالمائة خلال تداولات يومي الاثنين والثلاثاء اثر الإعلان عن النتائج الأولية الجزئية للانتخابات.

وأكد ذات البيان أن محادثات أعضاء المكتب التنفيذي للنهضة مع مسؤولي الجمعية تركّزت حول رؤية الحزب المستقبلية للسوق المالية في إطار برنامجه الاقتصادي.

وأوصى ممثلو الجمعية في هذا الصدد مسؤولي حزب النهضة  بتوفير المعلومة حول برنامجهم ونشرها  للعموم والتعريف بانعكاسات هذا البرنامج المحتملة على السوق المالية.

ويتركز هذا البرنامج حسب أعضاء المكتب التنفيذي لحزب النهضة على تطوير وتشجيع المبادرة الفردية ودعم اقتصاد السوق من خلال تحسين محيط المؤسسات وتسهيل مزيد نفاذها إلى السوق المالية.

ويسعى البرنامج أيضا إلى  تشجيع الاستثمارات المباشرة والاستثمار في محفظة الأوراق  من قبل المستثمرين الأجانب ومن ضمنهم المستثمرون الخليجيون.

وأكّد أعضاء المكتب التنفيذي للنهضة، بحسب نفس البيان، أنهم

“لا يعتزمون الإبقاء على الامتيازات الجبائية فحسب بل أيضا مزيد دعمها في اتجاه تعزيز  اقتصاد السوق”.

وعزى عادل قرار رئيس جمعية وسطاء البورصة تراجع مؤشر تونانداكس إلى ” تخوفات انتابت  المستثمرين في انتظار الإعلان عن النتائج النهائية لانتخابات المجلس الوطني التأسيسي ليوم 23 أكتوبر الجاري”.

ونفى أن يكون هذا التراجع مرتبطا ” بتقدم حزب حركة “النهضة” الإسلامي في النتائج الجزئية الأولية لانتخابات المجلس التأسيسي”.

وأضاف في ذات السياق ” أن المستثمرين المحليين بصورة  عامة لا يخلطون بين فوز هذا الحزب و عمليات الاستثمار”.

المصدر:وات

تعليقات

الى الاعلى