اقتصاد وأعمال

تونس: هذا ما دعا إليه توفيق بكار لضمان استقلالية البنك المركزي تجاه الحكومة ووزارة المالية

طالب محافظ البنك المركزي التونسي الاسبق، توفيق بكار، بإعادة النظر في قانون هذه المؤسسة المالية الهامة، بما يضمن استقلاليتها تجاه الحكومة وكذلك تجاه وزارة المالية وهو ما يضمن مصداقية السياسة النقدية، وفق تقديره.

وشدّد بكار الذّي تولى إدارة البنك المركزي في الفترة من 2004 إلى 2011 على أنّ صندوق النقد الدولي  لم يضخ دولارا واحدا في تونس من 1991 إلى سنة 2010 وذلك بفضل السياسة المحكمة في التحكم في الأسعار والمحافظة على سعر الدينار التونسي الحقيقي خلال تلك الفترة، على حد قوله.

ووفق ما ورد بوكالة تونس افريقيا للأنباء، فقد أشار محافظ البنك المركزي التونسي الأسبق، إلى أنّ إمكانية إصلاح الأوضاع الاقتصادية في تونس، وتحسين ترقيمها، وتحرير الدينار، ما زالت قائمة، بحسب تقديره، وذلك شرط توفر إراة سياسية قوية واتخاذ اجراءات وإصلاحات هيكلية هامة على المدى القصير والبعيد.

وقال أيضا إن تحسين مناخ المال والأعمال في تونس يمر حتما عبر رجوع الثقة بين المواطنين والسلطة المركزية، وكذلك من خلال العمل على دفع نسق النمو الاقتصادي والصادرات والحد من سياسة تحرير الصرف وتقليص العجز التجاري، وإرساء سياسة جبائية عادلة، فضلا عن العمل على تطوير الموارد من العملة، مشددا على ضرورة « تلازم البعدين السياسي والاقتصادي.

تعليقات

الى الاعلى