اقتصاد وأعمال

مجموعة العمل المالي ”غافي” قلقة من قائمة تبييض الأموال التي تشمل تونس

أعربت مجموعة العمل المالي “غافي” اليوم الجمعة، 22 فيفري 2019، عن “قلقها الشّديد” إزاء اللائحة السّوداء التّي تفكّر بروكسل بتوسيعها لتشمل سبع دول جديدة لا تكافح تبييض الأموال بشكل كاف بينما ذكّرت “بدورها” المحوري في هذا المجال، وفق مانقلته فرونس 24.

و قال مارشال بيلنغسليا مساعد وزير الخزانة الأميركي الذّي يترأس المجموعة حاليا خلال مؤتمر صحافي في باريس “نحن قلقون جدا”، في إشارة إلى نيّة المفوضية الأوروبيّة إضافة السّعودية و بنما إلى لائحتها السّوداء.

و قال مصدر في إدارة الرّئيس الأمريكي دونالد ترامب إنّ “العديد من الدّول الأعضاء أعربت عن قلقها العميق حيال مسودة القائمة هذه التّي أصدرتها المفوضية الأوروبية”.

و أكّد بيلنغسليا أنّ “القوائم السّوداء والرّمادية لا تزال مسائل عالية الحساسية ينبغي التّعاطي معها بحذر”، مشدّدا على أنّه “يجب إعدادها وفق منهجية قوية و شفافة”.

وتشمل قائمة “غافي” السّوداء إيران و كوريا الشّمالية بينما تضمّ لائحتها الرّمادية كلا من تونس و البهاماس و بوتسوانا وكمبوديا وإثيوبيا و غانا و باكستان وصربيا وسيرلانكا وسوريا وترينيداد وتوباغو و اليمن.

ولا يزال اقتراح المفوضية الأوروبيّة بانتظار الحصول على الضّوء الأخضر من البرلمان الأوروبي ودول الاتحاد الأوروبي التّي أعرب بعضها على غرار فرنسا وبريطانيا عن تحفظات على القائمة الجديدة التّي باتت تضمّ 23 دولة “ذات مخاطر عالية”.

وستنضمّ الدّول الجديدة التّي تستهدفها المفوضيّة، و من بينها السّعودية و بنما، إلى 16 دولة أخرى مدرجة على القائمة مثل إيران و العراق و باكستان وإثيوبيا و كوريا الشّمالية. و تهدف القائمة إلى “حماية النّظام المالي للاتحاد الأوروبي”.

تعليقات

الى الاعلى