تكنولوجيا

الشراكة بين أورنج تونس ونوكيا: تونسي يفوز بجائزة دورة المغرب لبرمجيات Qt للهواتف الذكية

نظّم المصنّع العالمي للهواتف الجوالة “نوكيا” الدورة التكوينية الثانية في برمجيات Qt الخاصة بالهواتف الذكية، وذلك من 23 إلى 27 أفريل بالقطب التكنولوجي بالدار البيضاء في المملكة المغربية، وتندرج هذه الدورة في إطار الشراكة بين نوكيا وأورنج تونس وقد شارك في هذه الدورة أكثر من 250 مطوّر شاب من المغرب العربي.

وقد كانت هذه الدورة التكوينية مناسبة لتمنح كل من نوكيا وأورنج تونس الفرصة لهؤلاء المطورين الشبان ليخوضوا هذه التجربة في إطار التزام المشغّل ببرنامج تطوير المحتوى الرقمي الذي أطلقه منذ 2010. ويطمح هذا البرنامج إلى تأسيس مناخ شامل لقطاع صناعة المحتوى الرقمي للهواتف الذكية في تونس.

وكان الفائز في هذه المسابقة المطوّر التونسي محمد يازيدي الذي فاز في المسابقة وذلك بعد تطويره لهذه التطبيقة بشكل جيّد وبأداء تقني متكامل ليكون الفائز التونسي للمرّة الثانية على التوالي في المسابقة.

ومحمد يازيدي هو شاب متخرّج حديثا من المعهد العالي للعلوم التطبيقية والتكنولوجيا”ISSAT” صرّح بأنه اهتم بالمحتوى الرقمي بعدما تلقى دورة تدريبية في سوسة على يد خبراء من أورنج تونس في هذا المجال، مما جعله يزداد اهتماما بتكنولوجيات الهواتف الذكية لينجز بعد ذلك مشروع تخرّجه من الدراسة حول موضوع تطوير المحتوى الرقمي. وكان يازيدي من ضمن الحاضرين في مسابقتين نظّمتهما أورنج تونس في مركزها الخاص بالتطوير أين تحصل على أحسن المراتب في المسابقتين وهو ما مكّنه من أن يصبح قادرا على انجاز أفضل التطبيقات في وقت وجيز.

وقد ساهمت مشاركته في منتدى أورنج السنة الماضية من زيادة دائرة معارفه من المهنيين والخبراء في هذا المجال، بالإضافة إلى ما حقّقه من معارف في هذه الدورة التي نظّمتها شركة نوكيا والتي مكّنته من التعرف على معلومات مهمّة من خبراء نوكيا. ليستفيد من كل ذلك في مسيرته المهنية في الدراسات الهندسية التي انطلقت منذ فترة وجيزة في شركة أجنبية مختصّة في التكنولوجيات الحديثة فتحت أبوابها في تونس.

لتكون المرحلة القادمة بالنسبة لهذا المطوّر الشاب وبقية الفريق الذين معه هي نقل ما اكتسبوه من معارف في هذه الدورة التدريبية إلى من يريد التعرّف على برمجيات Qt من المطوّرين الشبان في تونس.

لمتابعة كلّ المستجدّات في مختلف المجالات في تونس
تابعوا الصفحة الرّسمية لتونس الرّقمية في اليوتيوب

تعليقات

الى الاعلى