تكنولوجيا

بعد فضيحة تسريب بيانات المستخدمين: فيسبوك يعلن عن إعدادات جديدة لحماية الخصوصية

قالت شركة فيسبوك أمس الأربعاء إنها ستتيح لمستخدمي موقعها للتواصل الاجتماعي سيطرة أكبر على خصوصيتهم، بتيسير إدارة البيانات وتغيير تصميم قائمة الإعدادات.

وأعلن موقع التواصل الاجتماعي أنه سوف يحد من كمية المعلومات التي يوفرها للمعلنين على موقعه، فضلا عن التوقف عن استخدام البيانات التي تجمعها الشركات الأخرى من قبيل إكسبيرين وأكسيوم فتستخدمها في الإعلانات الموجهة.
وقال بيان باسم الشركة إنها تريد أن تعلم المعلنين أنها سوف تغلق خانة الشركاء التي تسمح للشركات باستهداف بيانات مستخدمي خدمة فسيبوك.

وأضاف البيان أن تقليص هذه الخدمة على مدى الأشهر الستة المقبلة سوف يساعد في تحسين خصوصية المستخدمين.

وجاء هذا الإعلان بعد الكشف عن فضيحة تسرب بيانات ملايين من مستخدمي فيسبوك إلى شركة كامبريدج أناليتيكا التي ساعدت الحملة الانتخابية للرئيس الأميركي دونالد ترمب.

وقالت شركة فيسبوك إنها ستقترح تحديثات على شروط الاستخدام وسياسة البيانات في الموقع خلال الأسابيع المقبلة، حتى توضح على نحو أفضل المعلومات التي تجمعها وكيف تستخدمها.

وتواجه الشركة غضبا عالميا بعدما قال أكاديمي إن شركة كامبريدج أناليتيكا للاستشارات السياسية جمعت بيانات ملايين المستخدمين دون حق، لاستهداف ناخبين أميركيين وبريطانيين.
وتراجعت أسهم فيسبوك بنحو 18% منذ 16 مارس الحالي، عندما أقرت الشركة للمرة الأولى بفضيحة تسريب البيانات، مما أدى لانخفاض القيمة السوقية لفيسبوك بقرابة مئة مليار دولار.

وقالت كبيرة مسؤولي الخصوصية في الفيسبوك إيرين إيجان “وصلتنا رسالة واضحة وصارخة تفيد بأن الوصول إلى إعدادات الخصوصية وغيرها من الأدوات المهمة يكون صعبا للغاية، وأن علينا فعل المزيد لإبلاغ الناس”.

وبالإضافة إلى تغيير تصميم قائمة الإعدادات على الهواتف المحمولة، قالت الشركة إنها ستنشئ قائمة مختصرة جديدة لإعدادات الخصوصية حتى يتسنى للمستخدمين تأمين حساباتهم ومعلوماتهم الشخصية على نحو أفضل.

كما ستسمح الشركة للمستخدمين بمراجعة وحذف بيانات المنشورات وكلمات البحث الخاصة بهم.
المصدر : الجزيرة + رويترز

لمتابعة كلّ المستجدّات في مختلف المجالات في تونس
تابعوا الصفحة الرّسمية لتونس الرّقمية في اليوتيوب

تعليقات

الى الاعلى