تكنولوجيا

علماء الفلك يكتشفون كوكبا من الألماس

اكتشف علماء الفلك كوكبا ضعف حجم كوكب الارض يشكل الالماس المكون الرئيسي فيه ويدور حول نجم يمكن ان يُرى بالعين المجردة.

 ويدور الكوكب الصخري الذي أطلق عليه علماء الفلك اسم (كانكري 55) حول نجم يشبه الشمس على بعد 40 سنة ضوئية.

 والسنة الضوئية هي المسافة التي يقطعها الضوء في سنة وتقدر بنحو 9.46 تريليون كيلومتر.

 ويوجد الكوكب في مجموعة السرطان ويدور بسرعة كبيرة تجعل السنة فيه تنقضي خلال 18 ساعة فقط بحسابات كوكب الارض.

 واكتشف الكوكب فريق بحث اميركي فرنسي وجد ان قطره ضعف قطر الارض لكنه أكثر كثافة اذ تبلغ كتلته ثمانية أضعاف كتلة الارض وهو أيضا شديد الحرارة اذ تصل الحرارة على سطحه الى 1648 درجة مئوية.

 وقال الباحث في جامعة ييل، نيكو مادهوسودهان الذي من المقرر ان تنشر نتائج بحثه في دورية (الفيزياء الفلكية) ان “سطح هذا الكوكب مغطى على الارجح بالغرافيت والالماس لا الماء والجرانيت”.

 وقدرت الدراسة التي شارك فيها الباحث في معهد الفيزياء الفلكية في تولوز بفرنسا اوليفيه مواسيس، ان ثلث كتلة الكوكب على الاقل، التي تقدر بثلاثة امثال كتلة كوكب الارض، هي من الالماس.

 يذكر انه تم من قبل اكتشاف كواكب كان الالماس العنصر الاساسي فيها لكن هذه هي المرة الاولى التي يكتشف فيها كوكب يدور حول نجم يشبه الشمس ويخضع فيها لدراسة تفصيلية بهذا الشكل.

المصدر: وكالات

تعليقات

الى الاعلى