ثقافة

تعرّف إلى وصية الكاتب حنا مينة التي حررها قبل 10 سنوات من وفاته

نعت سوريا يوم الثلاثاء 21 أوت 2018 الكاتب والروائي الكبير حنا مينة، الذي وفته المنية عن عمر ناهز 94 عاما، حسبما أفادت وكالة “سانا” الرسمية.

وولد الروائي حنا مينة في مدينة اللاذقية عام 1924، وهو أديب الحقيقة والصدق، عصامي ساهم في إغناء الرواية العربية وعمل باجتهاد حتى أجاد وأبدع.

أما عن بدايته الأدبية فقد كانت متواضعة، تدرج فيها في كتابة العرائض للحكومة ثم في كتابة المقالات والأخبار الصغيرة للصحف في سوريا ولبنان ثم تطور إلى كتابة المقالات الكبيرة والقصص القصيرة.

وعلى الرغم من أنه أوصى بعدم نشر خبر وفاته، في أي وسيلة إعلامية كانت، إلا أن وسائل الإعلام لم يكن بمقدورها التقيد، تحديدا، بهذا الشق من الوصية، فسارعت إلى نشر خبر وفاته، ومنها وكالة “سانا” السورية الرسمية، وغيرها من وسائل إعلامية.

وعاش مينه، طفولته الأولى، ما بين لواء اسكندرون الخاضع للسلطة التركية، حالياً، ومدينة اللاذقية، وعرف الشقاء الذي تحدث عنه في وصيته، منذ حصوله على شهادة التعليم الابتدائي عام 1936. ثم اضطر للتوقف عن متابعة دراسته، والانخراط بالعمل، في هذه السن المبكرة التي بدأ فيها يتنقل باحثاً عن أي عمل، حتى لو كان “أجيراً” هنا، أو هناك.
واضطر مينه، لترك لواء اسكندرون، بعدما أعلنت سيطرة تركيا عليه، عام 1938، فهرب عائداً إلى اللاذقية مع بقية أفراد أسرته. فعمل حمّالاً، في مرفأ اللاذقية، وكانت بداياته الأولى هناك، في العمل الحزبي المتمثل بالسعي لتأسيس نقابة لعمال المرفأ، وكان يقوم بتوزيع صحيفة “صوت الشعب” اليسارية، في الشوارع، على الناس، فتعرض لاعتداء من قبل بعض إقطاعيي المنطقة الذين يرون نشاطه اليساري يوقع الضرر بوضعيتهم الاجتماعية، فأصيب بعد طعنه بخنجر إلى درجة ظنوا فيها أنه فارق الحياة.

ومن عمله حمالاً في مرفأ اللاذقية، ثم موزع صحف في الشوارع، إلى العمل بمهنة الحلاقة، وأكسبته هذا المهنة تواصلا أدبياً مع الناس، فكان يساعد بكتابة الرسائل لهم وبعض المخاطبات الخاصة بأمور حكومية وظيفية. ثم عمل بحاراً على المراكب، وكانت تلك مهنته الأشهر والتي قدّمت له جميع ما يتعلق بعالم البحار التي كانت مصدر عوالمه الروائية.

بعد عمله في عالم البحار، انتقل مينه إلى بيروت نهاية أربعينيات القرن الماضي، ثم عاد منها إلى دمشق، وعمل في الصحافة، وبدأت رواياته بالظهور، وأغلبها مرتبط بالمعاناة والنضال والمواجهة والكفاح، ولهذا كان يعتبر نفسه كاتب “الكفاح والفرح” خاصة وأنه من الذين قارعوا الاحتلال الفرنسي، مباشرة.

وجسّد مينه في رواياته التي استلهمت من عالم البحار، فكرة الكفاح لتحقيق العدالة الاجتماعية، عبر شخوص بمختلف الوضعيات الاجتماعية، فعبّر عن ألمه الخاص، من خلال “الألم العام” الذي يتنقل في غالبية أعماله الروائية، تعبيرا منه عن قيمة الصراع الاجتماعي في خلق نماذج إنسانية تنال نصيبها من العدالة، بعد كفاح طويل ومعقد ومتعدد الجوانب. ولذلك طالب كثيراً بأن يكون الأدب “من لحم ودم” من خلال شخوص “يعيشون بيننا” حسب تصريحات حوارية متعددة أدلى بها في أوقات سابقة.

ويعبر مينه عن نفسه بوضوح، مؤكداً أنه ينتمي للمدرسة الواقعية الاشتراكية، مشيراً إلى فارق ضروري، بين واقعية الواقع وواقعية الأدب والإبداع، فلذلك كان يدعو لعدم إقحام السياسة، في النص الإبداعي، إلا إذا كانت مستلهمة من تجربة الكاتب الذاتية ومعاناته المباشرة في الحياة.

من أشهر روايات الأديب الراحل، رواية (المصابيح الزرق) التي صدرت عام 1954، ورواية (الياطر) عام 1975، ورواية (الشراع والعاصفة) عام 1966، و(حكاية بحار) عام 1981.

وصدر له قرابة خمسين كتاباً جلّها في الأدب الروائي وبعضها بالاشتراك أو خصص لمقالاته ودراساته. منها رواية (الأرقش والغجرية) و(البحر والسفينة) و(عروس الموجة السوداء) و(نهاية رجل شجاع) التي أنتجت مسلسلاً حصد شهرة كبيرة في تسعينيات القرن الماضي. ورواية (المرفأ البعيد) و(المرصد) و(بقايا صور) و(الشمس في يوم غائم).

وكتب وصيته منذ 10 سنوات، بخط يده، طالب فيها بعدم نشر خبر وفاته عند حصولها: “عندما ألفظ النفس الأخير، آمل، وأشدّد على هذه الكلمة، ألا يذاع خبر موتي، في أية وسيلة إعلامية، فقد كنت بسيطاً في حياتي، وأرغب أن أكون بسيطا في مماتي”.

وشدد في وصيته التي أثارت تعاطف المثقفين والقراء إلى الحد الأقصى، لما تضمنته من إشارات حزينة عن نفسه، على أنه كرّس أدبه في صالح “نصرة الفقراء والبؤساء والمعذبين في الأرض”.

وبعد أن يتقدم بالاعتذار، إلى جميع أقربائه وأصدقائه، يطلب منهم أن لا يحمَل نعشه، إلا بوساطة “أربعة مأجورين” من دائرة دفن الموتى أو من الكنيسة التي سيتم تأبينه فيها، إلى إهالة التراب عليه، في “أي قبر متاح” ثم ينفضون التراب عن أيديهم، كما شدد في الوصية، ويعودون إلى بيوتهم: “فقد انتهى الحفل، وأغلقت الدائرة”.

وأكد الروائي الراحل، في الوصية، على أنه لا يريد أي حزن وأي بكاء وأي تعاز، من أي نوع، كما قال، وشدد على أنه لا يريد حفلة تأبين له. موضحاً في الوصية بعض تفاصيل ملكيته التي ترك بعضها لزوجته، وبعضها الآخر لـ”من يدّعون” أنهم أهله، كما رسم في خطّه منذ 10 سنوات وأربعة أيام، بالضبط.

تعليقات

الى الاعلى