ثقافة

تونس:الإعلان عن ملامح دورة 2019 لأيّام قرطاج السينمائية في “مهرجان كان”

على هامش الدورة 72 لمهرجان كان السينمائي، احتضن الجناح التونسي الإعلان عن الخطوط الكبرى لدورة 2019 لأيام قرطاج السينمائية التي ستلتئم من 26 أكتوبر إلى 2 نوفمبر المقبلين، وذلكبحضور عدد من المهنيين والسينمائيين العرب والأفارقة وعدد من شركاء المهرجان من مختلف بلدان العالم تحدث مدير الأيام نجيب عياد خلال ندوة صحفية عن ثلاثة محاور جديدة تطبع هذه الدورة.

فعلى غرار ما دأبت عليه في السنوات الثلاثة الماضية والمتمثلة في استضافة أربعة بلدان من مختلف القارات والمناطق الجغرافية تستضيف دورة العام الحالي لأيام قرطاج السينمائية كلا من لبنان ونيجيريا  والشيلي  واليابان.

ووفق ما ورد بوكالة تونس افريقيا للأنباء، فتتميز دورة 2019 بإطلاق قسم جديد يهتم بأفلام الشتات في المنطقة العربية والافريقية لمخرجين مزدوجي الجنسية أو مخرجين من المنطقة لكنهم يحملون جنسيات أجنبية. كما تتميز بإدخال الرقمنة والواقع الافتراضي في كل ما يتعلق بالبرمجة والإعلان عن الأحداث المتعلقة بالدورة، حيث سيقع تركيز فضاءات بكل من شارع الحبيب بورقيبة بالعاصمة وبمدينة الثقافة، لتبسيط المفاهيم والمبادئ المتعلقة بالإنتاج في الواقع الافتراضي.

ومن أبرز مستجدات دورة 2019 التوجه نحو الأفلام الوثائقية كصنف من الأفلام السينمائية التي تحظى باهتمام كبير لدى المخرجين العرب والأفارقة، إذ سيقع تنظيم ورشات تهدف إلى ربط العلاقات بين المخرجين الوثائقيين.

وستعقد إدارة أيام قرطاج السينمائية ندوة صحفية يوم 9 أكتوبر بتونس لتقديم بقية تفاصيل دورة 2019 التي ستقام من 26 أكتوبر إلى 2 نوفمبر المقبل.

تعليقات

الى الاعلى