ثقافة

تونس : العثور على لوحة حجرية من الفسيفساء في مدينة حيدرة لم تُذكر في أي نص تاريخي

عثر مؤخرا الباحث في مجال الحفريات فتحي البجاوي على لوحة حجريّة من الفسيفساء مدفونة تحت التّراب و ذلك بمدينة حيدرة التّابعة لولاية القصرين مساحتها 36 متر مربع تصور مشهد البحر الأبيض المتوسّط عندما كان جزرا.

و قد تمّ نقلها إلى العاصمة لعرضها على عدد من الخبراء الذّين أكّدوا على قيمتها العلميّة إذ تعود إلى فترة لم تذكر في أي نص تاريخي و قد أرسل معهد التّراث اللّوحة على أجزاء إلى الصّين لعلاجها بمادة تحميها و تحافظ على حجارتها.

كما تمّ كذلك و في إطار إتفاقية الشّراكة بين ولاية القصرين و مقاطعة باكا الفرنسيّة، الانطلاق في مشروع REFORMIL الذّي يهدف بالأساس لترميم الفسيفساء « Mosaïque aux iles » و التّعريف بها دوليا و وطنيا و تثمين الموروث الأثري الرّوماني البيزنطي المشترك بين ضفتي البحر الأبيض المتوسّط خصوصا ما تزخر به جهة القصرين من مخزون أثري ضخم يقارب ربع المخزون الوطني.

تعليقات

الى الاعلى