ثقافة

تونس: العمل على تسجيل مدينة قبلي القديمة ضمن التراث الوطني

تعمل جمعية صيانة مدينة قبلي القديمة على إنجاز جملة  من المشاريع التي من شأنها أن تساهم في مزيد التعريف بهذه المدينة وواحتها خاصة بعد الموافقة على مطلب تسجيل البلدة العتيقة كتراث وطني، هذا المطلب الذي تم إدراجه ضمن مطالب الجهة في الاتفاق الممضى مع الطرف الحكومي في 26 أوت 2017.

وفي هذا السيّاق أفاد  أمين مال هذه الجمعية، قيس يعقوب، اليوم الجمعة 5 أكتوبر 2018، لوكالة تونس افريقيا للأنباء، بأنّ الجمعية تعمل حاليا على إعداد ملف تسجيل قبلي القديمة كتراث وطني ثم في مرحلة لاحقة كتراث عالمي وذلك بالتنسيق مع المعهد الوطني للتراث. وضمن مشروع التنمية المندمجة الخاص بمعتمدية قبلي الشمالية، تقدمت الجمعية بمطلب يهدف إلى تعبيد وتنوير المسلكين المؤديين للبلدة العتيقة مرورا بالواحة فضلا عن تنوير محيط البلدة التي تحتضن سنويا أغلب فقرات المهرجان الدولي للتمور.

كما تابع المصدر ذاته أنه بالشراكة مع جمعية  “أثر” سيتم تأثيث أحد الفضاءات العتيقة بالبلدة القديمة لتحويله الى متحف للعادات والتقاليد يبرز تاريخ المنطقة مع الحرص من قبل جمعية صيانة مدينة قبلي القديمة على إدراج المنطقة ضمن مسلك سياحي يمكّن زوار الجهة من التونسيين والسياح من التحول إلى المعالم الأثرية للبلدة العتيقة التي لا تزال إلى حد الان تحافظ على بعض ملامحها العمرانية المتميزة بالبناءات التي تحيط بساحة تتوسط البلدة تعرف بالرحبة والتي تعبرها أزقة مغطاة في شكل براطيل، مشيرا إلى أن هذا التوجه يرمي الى الخروج بمنطقة قبلي القديمة من محيطها المحلي الى الفضاء الوطني ثم العالمي.

تعليقات

الى الاعلى