ثقافة

تونس: اليوم.. الافتتاح الرسمي لمركز الفنون الدرامية والركحية بزغوان

يوافق اليوم  الجمعة 06 سبتمبر 2019، إفتتاح مركز الفنون الدرامية والركحية بزغوان الذي يديره المسرحي زياد غنانية، حيث من المنتظر ان يشهد الافتتاح الرسمي برمجة متنوعة لورشات ولوحات مسرحية قصيرة تلخص البرمجة السنوية للمركز حديث التأسيس.

وتسعى ادارة المركز لاضفاء حركية مسرحية وثقافية عامة على جهة زغوان من خلال العمل على برنامج سنوى من انتاجات فنية وتظاهرات ثقافية متنوعة. أما برمجة الافتتاح الرسمي غدا فستنطلق بعرض لوحات مسرحية قصيرة تتأتى بوصف البرنامج السنوي الذي سيتركز على التكوين المسرحي من خلال ورشات يؤطرها أساتذة مختصين في شكل حصص تدريبية يومية، متنوعة التوجه الفني فنجد ورشة للارتجال المسرحي ، فن التمثيل، المسرح النفسي، النقد وتحليل العروض، وللأطفال كذلك نصيبهم من الورشات على غرار ورشة مسرح الأطفال ورشة عرائس وحكاية . هذه الورشات ستقدّم على ثلاث مستويات لكل ثلاثية يتم في نهاية كل واحدة منها تقديم نتاج الورشة وتدعيم المشاركين بشهادات تكوينية وامتيازات تشجيعية تحفيزية وبغاية تكوين المشاركين على الفرجة والابتكار في المجال المسرحي.

ومن أساسيات بعث مركز الفنون الدرامية والركحية بجهة زغوان هو نبش للخصوصية الثقافية وإبراز للموروث التقليدي الاجتماعي، عبر وسائل الانتاج التي اختارت الادارة تشريك مختلف المستويات من هواة ومحترفين في عجلة الانتاج ، حيث يراهن المركز على مضاعفة الانتاج الى حدود ستة أعمال فنية، فنجد في البرنامج المقترح لسنة 2019 / 2020 انطلاقة اخراج عمل مسرحي للأطفال ينطلق فيه المسرحيون مع موفى شهر سبتمبر 2019 ليمر الى انتاج ثلاثة أعمال مسرحية قصيرة، يشارك فيها خريجي المعاهد الفنية والعاطلين عن العمل من خريجي المعاهد الفنية، ضمن خطة الاقامة الفنية المتنوعة المحامل الفكرية والجمالية الفنية والمزمع الانطلاق فيها مع بداية شهر جانفي 2020. وسيقع انتاج مسرحية موجهة للكهول من المتتطر عرضها خلال اخر الموسم الثقافي الحالي، ويعمل المركز على التنوع في مجال انتاجاته الفرجوية وتغيير مساراته الفنية، والتوجه الى صنع المشهدية والاحتفالية بحسب ما يفرزه الطابع الأصيل للمنطقة والذي يظهر مع تراث فرق العزوزية والرشيدية والطابع الأندلسي والفن الشعبي الى الاقرار بأخذ فرصة تكوين فرقة موسعة لتطال ثلاثة أجيال يرتقون بالعزوزية كموسيقى ورقص تعبيري.

ووفق ما ورد بوكالة تونس افريقيا للأنباء،فلا يخلو نشاط المركز لهذه السنة من الاحتفالات وإقامة المهرجانات وتنظيم التظاهرات وفتح الملتقيات، كافتتاح الموسم بتظاهرة الكرنفال مع موفى شهر أكتوبر يسبقه تنظيم تشاركي لمهرجان المسرح التونسي قبل موفى شهر سبتمبر ، ثم ايام قرطاج المسرحية في زغوان بالتعاون مع مهرجان أيام قرطاج المسرحية. كما سيقع تنظيم الملتقى الدولي للمسرح القصير الذي يعد التظاهرة الأولى والمنفردة على الصعيد الوطني والعربي، وللحكاية نصيب من البرمجة خلال شهر التراث المتزامن مع حلول شهر رمضان المعظم يزدان فيه ملتقى الحكايا والأساطير فيلتقي فيه جمع من الحكواتيين العرب للتدارس والتباحث في مكانة الحكاية في مجتمعاتنا ومدى أهميتها في الوسط العائلي والتربوي . ثمّ تختتم سنة الابداع والانتاج بتنظيم دورة أولى لمهرجان « مسرح الجبل » بزغوان الذي يطمح لأن يقدّم عروضا عربية وأخرى أوروبية تحمل مدرسة من مدارس المسرح العالمي، فتحاط بالنقاد والباحثين وجولات ومعارض وورشات وحلقات تكوينية ونقدية مع موفى شهر ماي 2020.

لمتابعة كلّ المستجدّات في مختلف المجالات في تونس
تابعوا الصفحة الرّسمية لتونس الرّقمية في اليوتيوب

تعليقات

الى الاعلى
Facebook Auto Publish Powered By : XYZScripts.com