ثقافة

تونس: بعد مهرجان قرطاج..نضال اليحياوي يقدّم “شاوية” في الحمّامات و هذا ما وعد به الجمهور [فيديو]

“شاوية” هو المولود الثالث للفنان التونسي نضال اليحياوي، بعد عرضي “حلفاوين” و “برقو 08″، و”شاوية” هي مستوحاة  من موسيقى الشاوي وأصوات جبال الشمال الغربي، ونحن أمام فنّان أصيل منطقة برقو ويعتبر موسيقاه بنات ذاكرته وإحتضار لماضيه وطفولته وتعبير عن حاضره ونظرة على مستقبله في الوقت ذاته.

صاحب “شاوية” إعتلى ركح أعرق المهرجانات في تونس يوم 23 جويلية الفارط رفقة كلّ من لينا بن علي وزياد الزواري، في حفل رغم أنّ الحضور فيه كان بسيطا نوعا ما إلاّ أنّ تفاعله مع ما قدّمه اليحياوي كان كبيرا جدّا حتّى وأنّ الحاضرين كانوا يُطالبونه في كلّ مرّة بأغنية أخرى حتّى بعد انتهاء المدّة المخصّصة له.

نضال اليحياوي ينظره عرض ضخم آخر، وهذه المرّة سيكون وحيدا ليقدّم “الشاوية” لجمهور مهرجان الحمّامات الدولي بوم 7 أوت الجاري، وقد جمعنا به لقاء تحدّث فيه عن العروض الصيفية ومواضيع أخرى.

ولمن لا يعرفه فاليحياوي هو فنان تونسي إختصّ في البحث وتطوير المُوسيقى التُراثية والشعبية خاصّة وهو أصيل منطقة سليانة، وذلك ما جعله يطوّع الموسيقى لتصوير مشاهد بقت راسخة في ذهته من طفولته وفي قريته الصغيرة.

وقد أفاد اليحياوي في حواره مع تونس الرقمية بأنّ عرض “شاوية” كان نابعا عن إحساسه بالمسؤولية تُجاه مواصلة التعريف بالتراث الموسيقى التونسي وتقديم نظرته الشبابية الخاصة فيما يتعلّق بهذا التراث.

نضال اليحياوي وهو المتعوّد على لقاء جمهوره عن قرب في عروض بشارع الحبيب بورقيبة، أكّد رهبة لقاء جمهور قرطاج كانت مختلفة، إلاّ أنّ تفاعلهم مع موسيقاه وما قدّمه على ركح المسرح ساهمت في محو هذا الخوف وخلق علاقة ودّ وتقارب بين الفنان وجمهوره، وقد أكّد أنّه في كلّ مرّة يحرص على القرب من الأشخاص، من عاداتهم وطقوسهم اليومية ليُجسّم ذلك في عروضه الموسيقية.

وهي موسيقى تُثير استغراب كلّ من يسمعها ويتساءل عن طريقة توليف التراث التونسي مع الموسيقى الغربية، السرّ في ذلك كشفه نضال اليحياوي حيث أشار إلى أنّه يعتمد على مخياله في إنتاج عروضه، مخيال يجعله يتخيّل كيفية استعمال أجدادنا وآبائنا لآلات موسيقية متطوّرة إذا ما توفّر لهم ذلك في حقبتهم الزمانية التّي عاشوها.

ضيفنا تحدّث أيضا عن عرضه في مهرجان الحمّامات الدولي، وهو ليس غريبا عن خشبة هذا المسرح الذّي سبق وقدّمها عليها عرضيه السابقين، حيث أكّد أنّه يتوقّع أن يكون الجمهور غفيرا، أمّا محتوى “شاوية” فسيكون مختلفا عن غيره من العروض السابقة، كما وعد جمهوره بمنعه من الجلوس خلال هذا العرض بإعتبار أنّه سيوفّر لهم الموسيقى التّي يبحثون عنها في “الشاوية”.

للإشارة فنضال اليحياوي لن يقتصر على عرض”شاوية” في كلّ من الحمّمات وقرطاج فقط، جيث أكّد برمجة جملة من العروض في عدد من الجهات الداخلية وخاصّة مسقط رأسه سليانة، وهو العرض المتحمّس لتقديمه بصفة كبيرة، كما سيعرض نضال اليحياوي “شاوية” أيضا في عدد من المهرجانات خارج أرض الوطن.

 

لمتابعة كلّ المستجدّات في مختلف المجالات في تونس
تابعوا الصفحة الرّسمية لتونس الرّقمية في اليوتيوب

تعليقات

الى الاعلى
Facebook Auto Publish Powered By : XYZScripts.com