ثقافة

في ذكراها الثامنة..هذه أبر المؤلّفات الصادرة بخصوص الثورة التونسية

ساهمت الثورة التونسية في تنشيط قريحة الكثيرين، فتعدّدت المؤلفات التّي كُتبت حولها واختلفت الزوايا التّي تناول منها الكتّاب أحد أهم الأحداث في تاريخ البلاد التونسية، ومن بين أبرز هذه الإصدارات نذكر:

*”قصّة تونس من البداية إلى ثورة 2011″، للدكتور راغب السرجاني، وهو كتاب صدر سنة 2011 ويتضمّن 145 صفحة، سرد فيها الكاتب أبرز الأحداث الفارقة في التاريخ التونسي من الحكم الروماني والدولة القرطاجية إلى الفتح الإسلامي ثم تاريخ تونس الحديث فعهد زين العابدين بن علي فثورة الياسمين.

* “Dégage- ارحل”: كتاب باللغة الفرنسية صادر عن دار نشر لايور، يتكوّن 240 صفحة،تضمنّ شهادة مائة تونسي ممن شاركوا في الثورة، كما تناول الكتاب أيضا تاريخ عائلة بن علي.

*”الثورة التونسية”، هي رواية  تتكوّن من 11 فصلا للباحث نزار شقرون، نقل فيها أبرز المشاهد التّي عايشها خلال الثورة التونسية، كما سلّط الكاتب الضوء في هذه الرواية عم دور مواقع التواصل الاجتماعي في الثورة التونسية، حيث اعتبر أنّ الشباب الالكتروني هم الثوار الحقيقيون الذين انتفضوا في وجه الظلم و التهميش.

*”تونس.. ثورة عربية”: كُتب باللغة الفرنسية من قبل الصحفي الفرنسي بصحيفة “ميديابار”، “بيير بيشو”، وقد عاد الصحفي في هذا الإصدار عن مسار الثورة التونسية  منذ بدايتها وتطرّق إلى أبعادها من جوانب مختلفة، وقد ساعده كلّ من المحامية الأستاذة راضية النصراوي و المؤرخ صابر المنصوري في إصداره.

*”الثورة التونسية رسائل من وإلى”، هذا الإصدار كان بإمضاء الكاتبين والباحثين مالك خلف البزيرات القرالة وأحمد عبد الوهاب الختاتنة، وقد تمّ إهدائه إلى  محمد البوعزيزي، أمّا محتواه فإرتكز على تحليل الثورة التونسية، حيث استخلص الكاتبين  مجموعة من الرسائل من الثورة يمكن أن تكون عناوين مشتركة في ما بين الثورة التونسية وما يجري في البلاد العربية.

*”أنظمة في وجه الاعصار: ثورة تونس نموذجا”، كتبه الشيخ أبوجرة سلطاني رئيس حركة مجتمع السلم الجزائرية، يتكوّن من 334 صفحة، سعى فيها الكاتب إلى محاولة فهم ما يجري من تحولات في العالم العربي لم يشهدها منذ زمن.

*”الثورة التونسية ثورة الهامش على المركز”، هو مؤلّف لرضا الزواري، وهو أستاذ محاضر في الفلسفة بكلية الآداب والعلوم الإنسانية بصفاقس تونس، وهو عبارة عن عمل نظري ذو بعد سياسي، نقل فيه الكاتب ما عايشه وعاينه من أحداث خلال تلك الفترة.

*”14 جانفي..التحقيق”: يمكن تصنيف هذا الكتاب الذّي ألفه عبد العزيز بلخوجة بمعية الناشط الإعلامي طارق شيخ روحو، كأوّل عمل توثيقي لما جرى أيام الثورة التونسية خصوصا يوم 14 جانفي 2011 وكيفية رحيل بن علي وفيه استقصاء للدور الحقيقي الذي لعبه السياسيون وأجهزة الأمن وقتها مما سرّع سقوط بن علي كما أنه يكشف حقائق أمنية وتقنية وسياسية هامة وهو صادر عن دار أبولونيا للنشر في مارس 2013.

*”معالم الثورة المضادة في تونس … الاعلام نموذجا”: صدر في ماي سنة 2013، للكاتب التونسي عادل السمعلي وهو عبارة عن جملة من مقالات متفرقة حاولت تفكيك بنية الثورة المضادة في تونس التي تم تقسيمها إلى أربع محاور رئيسية سياسية وإعلامية وإقتصادية ومخابرات أجنبية.

 

تعليقات

الى الاعلى