سياسة

الإﺗّﺤﺎد اﻟﺠﮭﻮي ﻟﻠﺸّﻐﻞ ﺑﺒﻦ ﻋﺮوس ﯾﻨﺘﻘﺪ ﻣﺎ أﺳﻤﺎه “توظيف الإدارة لمصلحة أﺣﺰاب اﻟﺴﻠﻄﺔ”

أﺛﺎر الإﺟﺘﻤﺎع اﻟﺬي ﻋﻘﺪه الاﺋﺘلاف اﻟﺤﺎﻛﻢ (اﻟﻨﮭﻀﺔ واﻟﺘﻜﺘّﻞ واﻟﻤﺆﺗﻤﺮ ) الأﺣﺪ  25 مارس 2012 ﺑﻘﺼﺮ ﺑﻠﺪﯾّﺔ ﺑﻦ ﻋﺮوس ﺣﻮل ﻣﻮﺿﻮع “ﺣﻜﻮﻣﺔ اﻟﺘﺮوﯾﻜﺎ وأھﺪاف اﻟﺜّﻮرة” ﺣﻔﯿﻈﺔ الاﺗّﺤﺎد اﻟﺠﮭﻮي ﻟﻠﺸﻐﻞ اﻟﺬي رأى ﻓﯿه “ﺗﻮاﺻلا ﻟﺘﺪاﺧﻞ أﺟﮭﺰة اﻟﺪوﻟﺔ ﻣﻊ الأﺣﺰاب اﻟﺤﺎﻛﻤﺔ” ﺣﺴﺐ وﺻﻔه.

واﻋﺘﺒﺮ الإﺗّﺤﺎد اﻟﺠﮭﻮي ﻟﻠﺸّﻐﻞ ﺑﺒﻦ ﻋﺮوس ﻓﻲ ﺑﯿﺎن ﻟه ﯾﻮم الاﺛﻨﯿﻦ اﻟﺪّﻋﻮة اﻟﺘﻲ ﺳﻠّﻤﮭﺎ واﻟﻲ ﺑﻦ ﻋﺮوس ﻟﺮﺋﯿﺲ الإﺗّﺤﺎد اﻟﺠﮭﻮي ﻟﻠﺸﻐﻞ ﺑﺎﻟﺠﮭﺔ ﻟﺤﻀﻮر الاﺟﺘﻤﺎع “ﻧﻮﻋﺎ ﻣﻦ ﺗﻮظﯿﻒ الإدارة ﻟﻤﺼﻠﺤﺔ أﺣﺰاب اﻟﺴﻠﻄﺔ”.

وﻧﺒّه ذات اﻟﺒﯿﺎن إلى “ﺗﺪاﺧﻞ الأﺟﮭﺰة الإدارﯾﺔ ﺑﺎﻟﺤﺰﺑﯿﺔ” ﻣﻦ ﺧلال ﺣﻀﻮر “رﺋﯿﺲ اﻟﻨﯿﺎﺑﺔ اﻟﺨﺼﻮﺻﯿﺔ ﺑﺒﻠﺪﯾﺔ ﺑﻦ ﻋﺮوس الاﺟﺘﻤﺎع ﺑﻮﺷﺎﺣه  الأﺣﻤﺮ والأﺑﯿﺾ وﺗﺪﺧّﻠه ﻓﻲ ﺑﺪاﯾﺔ الإﺟﺘﻤﺎع ﻟﻠﺘّﺮﺣﯿﺐ ﺑﺎﻟﺤﺎﺿﺮﯾﻦ”ﺣﺴﺐ ﺗﻘﺪﯾﺮه.

وﻋﺒّﺮ الاﺗّﺤﺎد ﻓﻲ ھﺬا اﻟﺒﯿﺎن ﻋﻦ “رﻓﻀه ﺗﻮظﯿﻒ الإدارة اﻟﻌﻤﻮﻣﯿﺔ ﻣﻦ ﺟﺪﯾﺪ ﻟﺼﺎﻟﺢ أيّ طﺮف ﺳﯿﺎﺳﻲ ﺳﻮاء ﻓﻲ اﻟﺴّﻠﻄﺔ أو ﻓﻲ اﻟﻤﻌﺎرﺿﺔ واﻟﻌﻮدة إﻟﻰ اﻟﻤﺎﺿﻲ اﻟﻤﻘﯿﺖ اﻟﺬي ﻛﺎن ﻓﯿه اﻟﺤﺰب اﻟﺤﺎﻛﻢ واﻟﺪوﻟﺔ والإدارة واﻟﻘﻀﺎء والأﻣﻦ ﺷﯿﺌﺎ واﺣﺪا”ﺑﺤﺴﺐ رأﯾه.

وﻓﻲ ﺗﻌﻠﯿﻘه ﻋﻠﻰ ﺑﯿﺎن الإﺗﺤﺎد اﻟﺠﮭﻮي ﻟﻠﺸﻐﻞ ﺑﺒﻦ ﻋﺮوس لاﺣﻆ ﻧﻮر اﻟﺪﯾﻦ اﻟﺒﺤﯿﺮي وزﯾﺮ اﻟﻌﺪل اﻟﺬي ﻛﺎن ﺷﺎرك ﻓﻲ الاﺟﺘﻤﺎع ﻣﻤﺜّلا ﻋﻦ ﺣﺮﻛﺔ اﻟﻨﮭﻀﺔ، أن الإﺟﺘﻤﺎع اﻟﻤﺬﻛﻮر ﻛﺎن “ﻓﻲ إطﺎر اﻟﺘّﻮاﺻﻞ ﺑﯿﻦ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ واﻟﻤﻮاطﻨﯿﻦ” ﻓﻲ ﺟﮭﺔ ﺑﻦ ﻋﺮوس ﻣﻮﺿّﺤﺎ أنّ ﺣﻀﻮر ﻣﻤﺜّﻠﻲ الأﺣﺰاب اﻟﻤﺸﺎرﻛﺔ” ﻛﺎن ﺑﺼﻔﺘﮭﻢ اﻟﺤﻜﻮﻣﯿﺔ وﻟﯿﺲ ﺑﺼﻔﺘﮭﻢ اﻟﺤﺰﺑﯿﺔ”.

وﻗﺎل إنّ “اﻟﻮزراء ﻓﻲ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ ﻟﻢ ﯾﻌﻮدو ﻣﻠﻜﺎ أﺣﺰاﺑﮭﻢ وأنّ الإﺟﺘﻤﺎع ﻟﻢ ﯾﻜﻦ ﺣﻜﺮا ﻋﻠﻰ أﺣﺰاب اﻟﺘﺮوﯾﻜﺎ ﻓﺤﺴﺐ” ﻣلاﺣﻈﺎ أﻧّه “ﯾﺨﻮّل ﻗﺎﻧﻮﻧﺎ ﻟﻠﺴﻠﻂ اﻟﺠﮭﻮﯾﺔ واﻟﻤﺤﻠﯿﺔ الإﺷﺮاف ﻋﻠﻰ اﻟﻌﻤﻞ الإداري ﻓﻲ ﺟﮭﺎﺗﮭﻢ وﻣﻨﺎطﻘﮭﻢ”.

ﻛﻤﺎ اﻋﺘﺒﺮ ﻣﺎ أﺛﺎره ﺑﯿﺎن الإﺗّﺤﺎد اﻟﺠﮭﻮي ﻟﻠﺸﻐﻞ ﻣﻦ ردّ ﻓﻌﻞ ﺣﻮل الإﺟﺘﻤﺎع “ھﺎﻣﺸﯿﺎ”داﻋﯿﺎ إﻟﻰ ” ﺗﻀﺎﻓﺮ اﻟﺠﮭﻮد واﻟﺘّﻌﺎون ﻣﻦ أﺟﻞ ﻣﺼﻠﺤﺔ ﺗﻮﻧﺲ اﻟﺘﻲ ھﻲ ﻓﻮق ﻛﻞ اﻋﺘﺒﺎر”.

وﯾﺸﺎر إﻟﻰ أنّ اﺟﺘﻤﺎع أﺣﺰاب الاﺋﺘلاف اﻟﺤﺎﻛﻢ ﻓﻲ ﺑﻦ ﻋﺮوس ﺣﻀﺮه إﻟﻰ ﺟﺎﻧﺐ وزﯾﺮ اﻟﻌﺪل ﻧﻮر اﻟﺪﯾﻦ اﻟﺒﺤﯿﺮي (اﻟﻨﮭﻀﺔ) ﻛﻞّ ﻣﻦ اﻟﻮزﯾﺮ اﻟﻤﻜﻠّﻒ ﺑﺎلاﺻلاح الاداري ﻣﺤﻤﺪ ﻋﺒﻮ (اﻟﻤﺆﺗﻤﺮ ﻣﻦ أﺟﻞ اﻟﺠﻤﮭﻮرﯾﺔ) وﺧﻠﯿﻞ اﻟﺰاوﯾﺔ وزﯾﺮ اﻟﺸﺆون الإﺟﺘﻤﺎﻋﯿﺔ (اﻟﺘّﻜﺘّﻞ ﻣﻦ أﺟﻞ اﻟﻌﻤﻞ واﻟﺤﺮﯾّﺎت) وﻋﺪد ﻣﻦ ﻧﻮّاب اﻟﻤﺠﻠﺲ اﻟﻮطﻨﻲ التأسيسي ﻋﻦ الأﺣﺰاب اﻟﺜلاﺛﺔ.

المصدر: وات

تعليقات

الى الاعلى