سياسة

البريكي: قدّمتُ ملفات فساد لحكومة الشّاهد لكنّها استغلّتها في ابتزاز رجال أعمال [فيديو]

أفاد اليوم الأربعاء، 17 أفريل 2019، عبيد البريكي الأمين العام لحزب حركة تونس إلى الأمام في حوار مباشر مع تونس الرّقمية أنّ أوّل شكل من أشكال الابتزاز الذّي يمارس اليوم على السّاحة السّياسية هو تشكيل حزب داخل الحكومة تنضوي تحته كافة مؤسّسات الدّولة و الإدارات العامة، و هو ما يختلف اليوم تماما مع شخصيات أو وزراء وصلت للحكم بواسطة أحزابها كحركة النّهضة وفق تعبيره.

كما شدّد البريكي على أنّ ما يحدث اليوم من سياحة برلمانيّة وحزبيّة يجعل من نواب و سياسيين انتخبهم الشّعب على أساس برنامج معيّن يتنكّرون لهذا وهو ما  يدخل أيضا في إطار الابتزاز وهو أمر غير مقبول، و وجب وضع قانون للقضاء على هذه الظّااهرة وفق قوله.

و شدّد البريكي اليوم على أنّ الحزب الموجود في السّلطة، في إشارة إلى حزب تحيا تونس، يقوم اليوم بابتزاز مهرّبين و رجال أعمال فاسدين و متهرّبين و متخلّدة بذمّتهم عدّة ديون لفائدة الدّولة و ذلك لضمان تمويلات للحزب، مشيرا غلى انّه قدّم للحكومة و للقضاء عند استقالته عدّة ملفات فساد في مجالات مختلفة و لكنّه لم يتمّ النّظر فيها، و حتّى من تمّ إيقافه سيفرج عنه قريبا، و هذه الملفات تستغلّ اليوم للضّغط على رجال أعمال على حدّ تصريحه.

تعليقات

الى الاعلى