سياسة

الشاهد يشرف على افتتاح مركز مجّاني لعلاج أطفال التوحّد بسيدي حسين [فيديو]

أشرف رئيس الحكومة يوسف الشاهد صباح اليوم الخميس 27 ديسمبر 2018، على افتتاح المركّب الإجتماعي والتربوي لأطفال التوحّد في مدينة عمر المختار بسيدي حسين من ولاية تونس، وهو أول مركز عمومي مختص من نوعه للتكفّل بالأطفال حاملي أطياف التوحد ممن تتراوح أعمارهم بين 3 و12 سنة.

وأفاد رئيس الحكومة في تصريح إعلامي أنّ المركز سيتكفّل مجانا بأطفال التوحّد المنحدرين من العائلات الضعيفة ومحدودة الدخل، وبمساهمة رمزية بالنسبة للعائلات ميسورة الحال، معلنا عن اعتزام الدولة إحداث مراكز جديدة بكل من ولاية مدنين وبالشمال الغربي كخطوة أولية للعناية بهؤلاء الأطفال من أجل ادماجهم في المجتمع.

وأوضح أن إحداث أول مركز عمومي للتكفل بالأطفال الذين يشكون اضطرابات النمو المتفشي، يتنزل في اطار تحمل الدولة مسؤولياتها حيال هذه الفئة، مبينا ان هذا المركز المختص سيساهم في الحد من معاناة العائلات خاصة وأنّ كلفة الخدمات المسداة لهذه الفئة باهضة في القطاع الخاص إذ تتراوح معاليم التكفل بهم بين 500 و1000 دينار شهريا.

وتبلغ طاقة استيعاب المركب الاجتماعي والتربوي لأطفال التوحد 40 طفلا ويمتد على مساحة 2000 متر مربع منها حوالي 675 متر مربع مغطاة.

ويحتوي المركز على 13 قاعة للأنشطة الحركية النفسية والأنشطة الفردية والجماعية ولتقويم النطق والراحة وورشة الأنشطة الاجتماعية التربوية ومطعم ومطبخ بالاضافة الى المرافق الصحية والمكاتب الادارية، وسيشرف عليه في البداية على الأقل 34 اطارا في مختلف الاختصاصات من التربية المختصة والعلاج الوظيفي والعلاج الطبيعي والتربية النفسية الحركية والتربية الفيزيولوجية العلاجية وتقويم النطق لضمان التكفل الجيد بهذه الفئة، حسب كاراباكا.

ومن المنتظر أن يفتح المركز أبوابه لاستقبال هذه الفئة من الأطفال فور الانتهاء من عملية إنتداب الإطار المشرف، على أن يتم لاحقا نشر تراتيب التحاق الأطفال المصابين بالتوحد بهذا المركز والوثائق المطلوبة لذلك على موقع وزارة الشؤون الاجتماعية، حسب مديرة المركز الدكتورة لمياء محرزي كاراباكا.

وتوكل لهذه المؤسسة المختصة مهمة تربوية واجتماعية وادماجية وليست إيوائية حسب المتحدثة التي أكدت أن الاختيار على فئة المصابين بطيف التوحد​​​​​​ في السن المبكرة يؤكد أهمية التعهد المبكر الذي يجب أن يكون على مدى 24 ساعة في اليوم بالشراكة مع الأولياء، لمساعدة الأطفال على الاندماج الاجتماعي والتربوي في المستقبل القريب.

وقال وزير الشؤون الاجتماعية محمد الطرابلسي بالمناسبة أن هذا المركز هو الأول من نوعه الذي تشرع من خلاله الدولة في التكفل المباشر بهذه الفئة بعد أن ظل هذا المجال حكرا على القطاع الخاص، مؤكدا أنّه سيمكن من تخفيف معاناة أهالي أطفال التوحّد في التكفّل بأبنائهم.

ومن جهته، تعهّد وزير أملاك الدولة الهادي الماكني الذي حضر موكب التدشين بتمكين المركز من 3 هتك إضافية على ملك الدولة، على ان تخصص لتوسعته وإحداث مسبح مغطى وضيعة علاجية ووحدات جديدة للتكفل بأطفال التوحد.

تعليقات

الى الاعلى