سياسة

المؤتمر من أجل الجمهورية يدعو إلى التصدّي الى دعاة الفتنة بين تونس وليبيا

دعا حزب المؤتمر من أجل الجمهورية سكان المناطق الحدودية بالجنوب التونسي وببقية مدن البلاد إلى “مواصلة حسن استقبال الأشقاء الليبيين الذين اعتادوا عليه والتصدي لدعاة الفتنة الساعون للتفرقة بين الشعبين الشقيقين اللّذين وحدتهما الثورة والتضامن في أيام المحن”.

ولاحظ الحزب في بيان له الأحد 4 ديسمبر أن الأحداث التي جدت خلال الأيام الأخيرة بالمعبرين الحدوديين برأس جدير وذهيبة وما نتج عنها من غلق لهذين المعبرين من الجانب التونسي هي أحداث عرضية لا تليق بحجم العلاقة التاريخية التي تجمع بين الشعبين  التونسي والليبي.

وأشاد بما أبداه العاملون بالمعبرين من جيش وأمن وديوانة من حرص على حماية التراب الوطني ومن حكمة في التعامل مع  الأحداث منوها بموقف الفعاليات السياسية الليبية الرسمية وغير الرسمية المستنكر للتجاوزات الحاصلة.

ودعا حزب المؤتمر الطرف الليبي إلى ضبط النفس وكبح اندفاع بعض العناصر المسلحة تجنبا لمزيد توتر الأوضاع.

المصدر: وات

لمتابعة كلّ المستجدّات في مختلف المجالات في تونس
تابعوا الصفحة الرّسمية لتونس الرّقمية في اليوتيوب

تعليقات

الى الاعلى