سياسة

المستشار السياسي لإسماعيل هنيّة: فتحُ مكتب لحركة حماس بتونس” قيد الدّرس”

قال يوسف رزقة المستشار السياسي لرئيس الحكومة الفلسطينية “المقالة” إنّ إمكانية فتح مكتب لحركة حماس في تونس هو موضوع “قيد الدّرس ” ،مشدّدا أنّ فتح هذا المكتب ليس ضدّ “أيّ طرف أو ضدّ التمثيل الحالي من خلال منظّمة التحرير الفلسطينية.

وأوضح خلال ندوة صحفية عقدها صباح الاثنين 9 جانفي 2012 بضاحية قمّرت في أعقاب الزيارة الرسميّة التي قام بها رئيس الحكومة إسماعيل هنيّة إلى تونس أنّ هذه الزيارة “ليست حزبية ولا تقتصر على حزب حركة النهضة لوحده، بل للقاء مختلف القيادات السياسيّة والحزبية بالبلاد” ،مبيّنا أنّ “مسألة فتح مكتب سيتمّ بحثها مع الحكومة التونسية وضمن الأُطر المعمول بها.

وأضاف أنّ مسؤولي حماس قد وجدوا خلال زيارتهم لعدد من المدن التونسية ” شعبا يحمل همّ القضيّة الفلسطينية ولديه استعداد لخدمتها على مختلف الأصعدة “، مؤكّدا أنّهم لمسوا هذا الاستعداد لدى مختلف مكوّنات المجتمع من أكاديميين ومفكّرين ونقابات وأحزاب سياسيّة .

وقال في ذات السّياق ” أن رئيسي الحكومة والجمهورية في تونس قد عبّرا بواضح الكلام أنّهما يستقبلان اسماعيل هنية بوصفه رئيسا لحكومة منتخبة.

وأكد أنّ زيارة وفد حماس إلى تونس قد حقّقت جلّ الأهداف المنتظرة منها ،معربا عن الأمل في أنّ توفّق تونس حكومة ورئاسة وشعبا في المساعدة على تحقيق الأهداف خاصّة من خلال حمل راية تحريك الأموال التي كانت مخصّصة لإعادة إعمار غزّة وبقيت مجمّدة إلى حدّ الآن، كما أعرب عن الأمل في أن ” يكون الإعلام التونسي خير حليف للقضية الفلسطينية.

وذكر رزقة بأن الهدف من هذه الزيارة تمثل بالخصوص في تقديم الشكر لكل الشعوب التي وقفت إلى جانب الشعب الفلسطيني المحاصر في غزة والعمل على كسر الحصار “السياسي الظّالم”على الحكومة المقالة، فضلا عن شرح مشكلة القدس والاستيطان للقادة السياسيين ومسؤولي الأحزاب، وبحث العلاقات الثنائية وتعميق التعاون على مختلف الأصعدة.

وشدّد على ان القضية الفلسطينية هي أكبر من حماس وفتح وكافة الأحزاب السياسية، مؤكّدا أنّ زيارة وفد حماس ليس ضدّ أيّ قيادة من قيادات الشعب الفلسطيني “خاصّة فتح أو عباس” أو ايّ قيادات عربية أخرى..

المصدر: وات

لمتابعة كلّ المستجدّات في مختلف المجالات في تونس
تابعوا الصفحة الرّسمية لتونس الرّقمية في اليوتيوب

تعليقات

الى الاعلى