سياسة

النهضة تؤكد على أهمية “الاستقرار الحكومي الذي لا تضيره التعديلات الجزئية”

أعربت حركة النهضة، في بلاغ أصدرته اليوم الخميس 24 ماي 2018، عن إرتياحها لما توصلت إليه لجنة خبراء وثيقة قرطاج، من توافق حول 63 نقطة من جملة 64 نقطة تتضمنها الوثيقة، وذلك بعد إجتماعات عديدة.

كما أكدت حركة النهضة في البلاغ الذي صدر إثر إجتماع مكتبها التنفيذي أمس الأربعاء، بإشراف رئيسها راشد الغنوشي، على أهمية الاستقرار الحكومي الذي لا تضيره التعديلات الجزئية الضرورية، وأهمية إستمرار نهج الحوار في معالجة قضايا البلاد، معتبرة أن ندوة رؤساء الأحزاب والأمناء العامين للمنظمات الوطنية الموقعين على وثيقة قرطاج بإشراف رئيس الجمهورية، تعد إطارا مناسبا لتجاوز الاختلاف الحاصل حول الوضعية المستقبلية للحكومة، حسب نص البلاغ.

وحول تشكيل المجلس البلدية القادمة، شدّدت النهضة، على ضرورة أن تتشكل على قاعدة الالتزام بتحقيق مصالح المواطنين بعيدا عن التجاذبات السياسية، وعلى قواعد الكفاءة والنجاعة ورعاية المصلحة العامة قبل كل اعتبار، بما يضمن فاعليتها وقدرتها على القيام بالمهام المنوطة بعهدتها.

يشار إلى أنّ لجنة الخبراء وقعت خلال إجتماعها المنعقد أول أمس الثلاثاء، على وثيقة قرطاج 2 التي ضمت 64 نقطة، بعد الحسم في كافة النقاط الخلافية، وسيتم عرض الوثيقة على رؤساء الأحزاب والأمناء العامين للمنظمات الوطنية خلال إجتماع سيعقد غدا الجمعة.

لمتابعة كلّ المستجدّات في مختلف المجالات في تونس
تابعوا الصفحة الرّسمية لتونس الرّقمية في اليوتيوب

تعليقات

الى الاعلى