سياسة

تمّ الإعلان عنها اليوم رسميا: هذه كل التفاصيل حول حركة “تحيا تونس”[صور+فيديو]

الإعلان عن الإنطلاق الرّسمي للمسار التأسيسي لحركة تحيا تونس، وهو الهدف الأساسي للندوة الصحفية التّي انعقدت اليوم،هذا ما أفاد به، اليوم الخميس 21 ديسمبر 2019، المنسّق العام للحركة سليم العزابي.

وتابع العزابي بأنّه سيتمّ العمل على تنظيم مؤتمر كبير يمنح الحركة الوجود الميداني والمصداقية اللاّزمة، كما سيتمّ أيضا انتخاب الهياكل الجهوية والوطنية من قبل المنخرطين في الحركة، للإنطلاق في العمل على المحطّات السياسية المقبلة.
أمّا بخصوص ما يدور من أخبار حول علاقة رئيس الحكومة يوسف الشاهد بالحركة، فشدّد المتحدّث ذاته على أنّ “تحيا تونس” تدعم بقوة يوسف الشاهد وحكومته، مشيرا إلى أنّ الحكومة في حاجة إلى حزام سياسي لتحقيق الإصلاحات اللّازمة التّي تحتاجها البلاد.
وفي ذات السياق، أكّد سليم العزّابي أنّ رئيس الحكومة، وإلى حدود هذه الفترة لا ينتمي للحركة، بل هو منشغل بالقضايا الحارقة المتعلقة بمختلف المجالات في الدّولة.

وفيما يتعلّق بالأحزاب الداعمة للحركة، تحدّث العزابي على مشاورات مع ثلاث أحزاب يعتبرهم قادرين على تقديم الإضافة للحركة التّي يجمعها بهم نوعا من التكامل، وهذه الأطراف السياسية، هي كلّ من “حزب مشروع تونس، حزب المبادرة، وحزب البديل التونسي”، إلى جانب عدد من الشخصيات الوطنية والدستورية.

كما تطرق العزابي إلى زيارته الأخيرة لباريس التّي خلّفت لغطا كبيرا، وقال إنّ الحملة الإنتخابية المبكّرة ستتسبّب في بث العديد من الإشاعات، وفق قوله، ولا بدّ من تجنّب ذلك، مشدّدا على أنّ تنقّله  للعاصمة الفرنسية كان تنقلا خاصا ولم يواكب الإجتماعات الرّسمية.

وأفاد المنسّق العام للحركة، بأنّ الإيداع الرّسمي تمّ أمس الأربعاء بوزارة العلاقات مع الهيئات الدستورية والمجتمع المدني، بإمضاء المؤسسين الثلاث وهم كلّ من مصطفى بن أحمد ونادرة التليلي والمنسّق العام للحزب الجديد.

وختم سليم العزابي بالكشف عن علاقتهم بحركة النّهضة، حيث أكّد أنّ نقطة الإلتقاء التّي تجمعهم بالحركة هي العمل على الإستقرار الحكومي والذّي شدّد عليه بدوره رئيس النّهضة راشد الغنوشي.

 

لمتابعة كلّ المستجدّات في مختلف المجالات في تونس
تابعوا الصفحة الرّسمية لتونس الرّقمية في اليوتيوب

تعليقات

الى الاعلى