-

تونس- بعد حادثة “السيارة” بصفاقس، فرع حزب المؤتمر يحذّر من “الإنزلاق بالتجاذب السياسي الحالي إلى متاهات العنف”

طالب المكتب الجهوي لحزب المؤتمر من أجل الجمهورية بصفاقس، بالتحقيق في واقعة السيارة التي داهمت متظاهرين السبت الماضي بصفاقس، وفي غيرها من أشكال العنف التي رافقت الأحداث التي شهدتها المدينة والولاية في الأشهر الأخيرة، محذرا ممّا أسماه “قوى الردة” من الإنزلاق بالتجاذب السياسي الحالي إلى متاهات العنف واستغلال التحرّكات الشعبيّة المشروعة لبثّ الفوضى.

واعتبر فرع “المؤتمر” بصفاقس في بيان له أنّ المطالبة بتحقيق أهداف الثورة والنضال من أجل الحقوق الإجتماعيّة والإقتصاديّة يقتضي وعي القوى السياسية والنقابيّة المناضلة بطبيعة التحديّات والمخاطر التي تهدد مسار الثورة.

وأكّد المكتب الجهوي لحزب المؤتمر تمسّكه بضرورة إصدار قانون يمنع كل من شارك في ما أسماه إفساد الحياة السياسية

وتجدر الإشارة إلى ما شهدته معتمدية الحنشة مؤخّرا من توترات بين أنصار النهضة من ناحية وأطراف ذات توجهات يسارية ونقابيّة، من ناحية أخرى، بمناسبة تجديد هيئة إحدى الجمعيات التنموية، فضلا عن المشاحنات والمصادمات التي شهدها المستشفى الجامعي الهادي شاكر والتي انتهت بإخلاء المستشفى من المعتصمين به على مدى خمسة أشهر بالقوة العامة إستنادا إلى قرار قضائي.

المصدر: وات

لمتابعة كلّ المستجدّات في مختلف المجالات في تونس
تابعوا الصفحة الرّسمية لتونس الرّقمية في اليوتيوب

تعليقات

الى الاعلى
Facebook Auto Publish Powered By : XYZScripts.com