-

محمد عبو: صفحات مقرّبة من “نداء تونس” وراء التصريحات التي نسبت إلي بخصوص الفتاة “المغتصبة”

في حوار له مع جريدة “الشروق”، أكّد محمد عبو الأمين العام لحزب المؤتمر من أجل الجمهورية، أنّ  المؤتمر بادر بفكرة تعديل وزاري طفيف يتعلق ببعض الوزارات مصرّحا أنّ حزبه لا مانع لديه في أن تلتحق أطراف أخرى بالترويكا.

وأضاف أنّ الحوار مفتوح مع كل  الأطراف التي لم تتورّط مع النظام السابق وأي وزير سيلتحق بالحكومة الشرط الوحيد المطروح هو أن يكون قادرا على التسيير.

وفي حديثه عن نداء تونس قال عبو إنّ نداء تونس له إمكانيات مالية ضخمة ومؤشّرات على آلة قوية عادة ما يسيرها المال ، مضيفا  أنّ المؤتمر قام بتقديم قانون لإقصاء المشاركين في النظام السابق وان تم تمريره سيشمل بعض الأشخاص في نداء تونس وآخرين موجودين في أحزاب أخرى.

وأوضح ” من طالبنا أن يتم إقصاؤهم هم المسؤولون في عهد المخلوع من رئيس الشعبة إلى الديوان السياسي وهناك اقتراحات من أطراف أخرى في المجلس تتضمن إضافة أشخاص آخرين إلى القائمة مثل العمد على سبيل المثال، والمقصود هو إبعاد من هم معروفون بحكم مناصبهم بتزييف الانتخابات والقدرة على تحريك آلة التزييف التي لا تتضمن فقط تزييف النتيجة وإنّما أيضا شراء الذمم وشبكة العلاقات التي قد ترجع نظام الاستبداد فهو إجراء وقائي لا أكثر ولا أقل لكنه ضروري”.

وبخصوص تصريحاته حول الفتاة “المغتصبة” أكّد عبو  أنّ التصريح الغير اللائق المتعلّق باغتصاب فتاة فان التصريح المذكور وقع نشره من طرف صفحات قريبة من حركة نداء تونس وكله دون استثناء مزيف ولم يصدر عني إطلاقا في أي مكان وذكرت الصفحات إني قلت ذلك الكلام في ندوة صحفية والندوة حضرها عدد هام من الصحفيين المحترمين ولو كنت قلته لنقله الصحفيون ورغم محاولات بعض شباب الحزب دخول الصفحات لتصحيح الخطإ فإن المشرفين عليها كانوا يتولون فسخ جل التصحيحات وهي أمور أصبحت دارجة في الحياة السياسية اليوم وندعو كل التونسيين للحذر والتثبت قبل الحكم على الأشخاص.

لمتابعة كلّ المستجدّات في مختلف المجالات في تونس
تابعوا الصفحة الرّسمية لتونس الرّقمية في اليوتيوب

تعليقات

الى الاعلى