سياسة

تونس: معرض الصّحافة ليوم الثّلاثاء 25 جوان 2019

عنونت جريدة الصّحافة في عددها الصّادر اليوم الثّلاثاء مقالا ب”الغنوشي يطلق حملته الرّئاسيّة؟”.

و أوردت الصّحفية أنّ الغنوشي يعدّ المرشّح الطّبيعي للانتخابات الرّئاسيّة حسب دستور حركة النّهضة و لكن هذا الأخير كان قد أوضح في آخر تصريح صحفي له أنّ مقولة العصفور النّادر تعني المرشّح الذّي سيحصل على التوافق داخل الجماعة و التوافق سيكون وفق قوله تعاقديا في الحكم. و اعتبرت الصّحافة أنّ الغنوشي انطلق في حملته الانتخابيّة منذ أن ارتدى ربطة العنق و بدلة “الفرنجة”.

أمّا جريدة الشّروق فقد أوردت اليوم مقالا تحت عنوان” ماهو “الخطر الدّاهم” لتأجيل الانتخابات؟”

و فسّر نصّ المقال أنّ مصطلح الخطر الدّاهم وردت في الفصل 65 المتعلّق بإجراء الانتخابات التّشريعيّة و الفصل 75 المتعلّق باجراء الانتخابات الرّئاسية و لكن لم يتمّ تحديد معنى الخطر الدّاهم و هو مصطلح تمّت استعارته كما هو وفق أستاذ القانون و عضو هيئة التنسيق و الصّياغة للدّستور التونسي رابح الخريفين مما يترك لرئيس الجمهوريّة مسؤوليّة تحديد هذا “الخطر الدّاهم” و رئيس الجمهوريّة يكون مراقبا من المحكمة الدّستوريّة و التي لم يتمّ تركيزها بتونس و من المنطقي استبعاد كلّ النصوص القانونيّة التي للمحكمة الدّستوريّة رأي فيها وفق قوله.

و تحدّثت جريدة المغرب في عددها الصّادر اليوم كذلك عن “تواصل المفاجآت و الشّقوق صلب النّداء: حزب جديد لسلمى اللّومي… ناجي جلول يستقيل بعد الإقالة و قد تكون وجهته القادمة البديل التونسي”.

و أوضح المغرب أنّ حافظ قائد السّبسي قام بإقالة ناجي جلول من حزب نداء تونس بعد استعادته لـ “باتيندة” الحزب، وذكرت الجريدة أنّه وفق مصادر مقرّربة من جلول فوجهته ستكون حزب البديل التونسي.

أمّا بخصوص الحزب الذّي تنوي سلمى اللّومي تكوينه و الذّي لم يتمّ تحديد اسمه فإنّه من المتوقّع أن يحتوي على 4 روافد الرّافد البورقيبي و الرّافد الدّستوري و الرّافد اليساري و رافد المجتمع المدني.

جريدة الشّارع المغاربي عنونت “زلزال ديمقراطي يعصف بقياديين تاريخيين و خطاب رئاسي للغنوشي”.

و أفادت الجريدة بأنّ شيخ الحركة أعد خطابا أقرب إلى خارطة طريق خلال النّدوة السّنوية الثالثة لإطارات الحركة، هذا و لم يحسم الغنوشي في أمر ترشّحه من عدمه. و ذكرت الجريدة أنّ الحركة تعيش صراعات داخليّة و خاصة بعد اختيار مرشّحيها للانتخابات التشريعيّة و من الممكن ان تعصف هذه الصّراعات بقياديين بارزين بالحركة.

و أخيرا ورد في جريدة الصّباح الصّادرة اليوم أيضا “ناجي جلول ضحيّة جديدة لـ”مزاجيّة” ابن الرّئيس.

و ذكرت الجريدّة أنّ إبعاد ناجي جلول من قيادة حزب النّداء جاء على خلفيّة تقاربه مع رئيس حزب البدبل التونسي مهدي جمعة، و أشارت على أن الحزب سيعقد اليوم اجتماعا للنّظر في إمكانية إبقاء جلول أو تعويضه بشخصّية أخرى.

تعليقات

الى الاعلى