إنتخابات 2019

تونس: هذه الكلمات الأولى لقيس سعيّد بعد الإعلان عن النتائج [فيديو]

في أحد النّزل بالعاصمة ووسط حضور إعلامي مكثّف جدّا، حضر قيس سعيّد بعد إعلان الهيئة عن غلق كافّة صناديق الإقتراع والإنطلاق في عمليات فرز الأصوات، في انتظار النتائج التّي سيتمّ تقديمها  من قبل حسن الزرقوني مدير مؤسّسة سيغما كونساي لسبر الآراء.

لحظات قصيرة لكنّها كانت طويلة جدّا بالنّسبة للّصحفيين إثر الإعلان عن النتائج الأولية التقريبية في القناة الوطنية الأولى، انتظروا فيها حضور الفائز برئاسة الجمهورية التونسة قيس سعيّد، والذّي حضر رفقة زوجته لإلقاء كلماته الأولى بعد الكشف عن نتائج الدّور الثاني من الإنتخابات الرئاسية.

قيس سعيّد كان وفيّا لوجهه المُحايد فلم تظهر عليه علامات التأثّر وضلّ صامتا لمدّة دقائق أمام الكمّ الهائل من الصّحفيين والأشخاص الذين كانوا في انتظار تصريح له، بدأه بتهئنة “الشعب التونسي العظيم”، بعد أن قبّل العلم في صورة رمزيّة كنّا قد شاهدناها إثر الإعلان عن نتائج الدّور الأوّل من هذا الإستحقاق.

سعيّد لم يقدّم إجابات فعلية وواضحة، كعادته، على أسئلة الصحفيين، فبرنامجه الشّعب يريد وأولوياته الشّعب يريد وسيعمل على تطبيق ما يريد الشّعب، أمّا عن أولى الدّول العربية التّي سيزورها فأجاب سعيّد بأنّها الجزائر.

أجاب أيضا عن الطّريقة التّي سيتّبعها كرئيس للجمهورية للحفاظ على الديمقراطية، بكونه سيعمل على تطبيق القانون على نفسه أوّلا قبل أيّ شخص وذلك للحفاظ على المسار الديمقراطي التونسي.

غادر قيس سعيّد النّزل الذّي قدّم فيه أولى ندواته الصّحفية كرئيس، ليتجمع أنصاره وسط العاصمة للإحتفال، عدد هائل من الأشخاص كان موجودا في شارع الحبيب بورقيبة بالعاصمة، السيارات كانت تجوب مختلف الشوارع وقد ردد راكبوها كلمات النّشيد الوطني، وحتّى الأطفال كانوا متواجدين رفقة الأعلام ليلة البارحة، كلّ هؤلاء قد لا يكونون سعداء بفوز قيس سعيّد أو مقتنعين تمام الإقتناع به، لكنّهم حتما سعداء بنجاح تونس في بناء مسارها الديمقراطي وفخورين فعلا كونهم تونسيين.

لمتابعة كلّ المستجدّات في مختلف المجالات في تونس
تابعوا الصفحة الرّسمية لتونس الرّقمية في اليوتيوب

تعليقات

الى الاعلى
Facebook Auto Publish Powered By : XYZScripts.com