سياسة

تونس: هياكل تحيا تونس بالمنستير تستنكر دعوات بعض الأعضاء لدعم الزّبيدي في الرّئاسية دون استشارتهم[صور]

أعرب أعضاء من المكتب الجهوي و الهياكل المحلّية و القاعدية و أعضاء المكتب الوطني و الهيئة السّياسية و عدد من المنتمين لحركة “تحيا تونس” بالمنستير عن استيائهم من موقف الكاتب العام الجهوي للحركة بدعوة المجلس الجهوي الموسّع للانعقاد دون التّشاور مع أعضائه و إصدار بيان يدعو فيه يوسف الشّاهد الى مساندة ترشح عبد الكريم الزّبيدى للانتخابات الرّئاسية.

و اعتبروا في بيان أصدروه اليوم السّبت و حمل توقيع 63 شخصا أنّ ما أتاه الكاتب العام باستعمال ختم المكتب الجهوي على نصّ البيان تمّ دون احترام أخلاقيات الرّجوع إلى الهياكل، وفيه خرق صارخ للنّظام الدّاخلي و تعسّف في استعمال الصّفة و اعتداء على إرداة هياكل قانونية منتخبة.

و أكّدوا تمسّكهم و التزامهم بقرار المجلس الوطني الموسّع للحزب و الذّى أقر بالإجماع ترشيح رئيس الحركة يوسف الشّاهد للانتخابات الرّئاسية السّابقة لأوانها، مبينين أنّه الاختيار الأنسب لخدمة تونس و لضمان أمنها و وحدتها و استقرارها، وفق نص البيان.

و اقترحوا سحب الثّقة من الممضين على البيان الذّى وصفوه بـ”اللّامسؤول”، و طالبوا قيادة الحزب بإحالتهم على لجنة النّظام الدّاخلي واتخاذ الإجراءات التأديبية في شأنهم.

يذكر أنّ أعضاء من المكتب الجهوي و الكتّاب العامين المحلييين و هياكل محليّة و قاعدية و أعضاء المكتب الوطني و رؤساء بلديات في حركة تحيا تونس بولاية المنستير أصدروا بيانا حمل توقيع 22 شخصا يوم الخميس الماضى، أكّدوا فيه دعمهم ترشح وزير الدّفاع الوطني عبد الكريم الزّبيدي للانتخابات الرّئاسية السّابقة لأوانها، ودعوا رئيس الحزب يوسف الشّاهد و أعضاء المكتب السّياسي لمساندة هذا التّرشح والتّفاعل معه باعتباره ضامنا للمسار الدّيمقراطي و حامي المكاسب الوطنيّة.

لمتابعة كلّ المستجدّات في مختلف المجالات في تونس
تابعوا الصفحة الرّسمية لتونس الرّقمية في اليوتيوب

تعليقات

الى الاعلى