سياسة

تونس: وزير أملاك الدّولة السابق يتّهم النّهضة بالتخطيط للقيام باغتيالات

قال الوزير السّابق مبروك كورشيد اليوم الجمعة، 7 ديسمبر 2018، إنّ هيئة الدّفاع عن الشّهيدين شكري بلعيد و محمد البراهمي قالت أنّ لها وثيقة تكشف وجود مخطّط لاغتيال الباجي قائد السّبسي والرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند عام 2013 عند زيارته إلى تونس”.

وا عتبر كورشيد في حديث بثته قناة “Extra News” أنّ “هذه الوثيقة مؤشّر خطير و حجبها أخطر” مشيرا إلى أنّ السّلطات القضائية تعمل على كشف الحقيقة في هذا الملف.

و شدّد على أنّ جلّ القرائن و مختلف المؤشّرات الأوّلية تؤكّد وجود التّنظيم السّري لما أسماها الحركة الإسلامية الإخوانية حركة النّهضة مشيرا إلى أنّ فكر التّنظيمات السّرية والتّمكن باستخدام القوّة موجود في الأدبيات السياسية للحركات الإسلامية منذ عهد سيد قطب مؤسّس حركة الإخوان المسلمين والى ان تونس لم تكن في منأى من هذا التصور الذي قال ان “حركة النهضة تتبناه وتخفيه خلف ازدواجية الخطاب الذي تنتهجه”.

و أشار إلى أنّ الوقت لا يزال مبكرا للحديث عن حظر التّنظيم،و إلى أنّ القانون التّونسي يجرم الانتماء للتنظيمات السّرية مستشهدا بمقولة نزار القباني “سيفضحهم الطبيب والقابلة” متابعا “التدقيق و البحث يكشف الحقيقة”.

و سيق لكورشيد أن أكّد أنّه ينتظر توكيلا رسميا من الرّئيس الباجي قائد السّبسي لمتابعة ما يعرف “بقضية الانقلاب” التّي رفعها أمين عام حزب حركة نداء تونس سليم الرّياحي للقضاء العسكري و أيضا التّخطيط لاغتيال الرّئيسين قائد السّبسي و فرنسوا هولاند سنة 2013.

تعليقات

الى الاعلى