سياسة

تونس: وزير الصّحة يشدّد على أنّ الوضع في نابل يتطلّب أعلى درجات التّوخي من المخاطر

قال وزير الصّحة عماد الحمامي اليوم الإثنين، 01 أكتوبر 2018، إنّ الوضع في ولاية نابل بعد الفيضانات يتطلّب توخي أعلى درجات اليقظة وبذل جهود أكبر للتّوعية و التحسيس بالمخاطر الصّحية خاصة في ظلّ عودة إرتفاع درجات الحرارة واحتمال نزول كميات أخرى من الأمطار خلال الأيام القادمة.

و شدّد الوزير على هامش المجلس الجهوي الصّحي العاجل الذّي انتُظم اليوم بنابل، وفق ما ذكرته وكالة تونس إفريقيا للأنباء على أنّ الجهود ستتركز على تأمين سلامة البيئة و حفظ صحّة المواطنين و القضاء على كل ما من شأنه أن يتسبّب في تفشي الأمراض.

و أكّد عماد الحمامي أنّه لم يتمّ إلى اليوم تسجيل أي إنتشار للأوبئة أو الأمراض الخطيرة بولاية نابل، مبينا أنّ مكونات الوضع بالجهة بعد الفيضانات التّي تسبّبت في إنتشار المياه الرّاكدة و جثث الحيوانات فضلا عن ارتفاع درجات الحرارة يؤكّد ضرورة التّحلي باليقظة اللّازمة للتّوقي من مختلف المخاطر بالتّنسيق و التّعاون مع مختلف الوزارات على مدى أسبوعين على أقل تقدير من أجل الإطمئنان على سلامة ولاية نابل.

تعليقات

الى الاعلى