سياسة

حزب المسار يشدّد على رفض عودة خطاب العنف والتحريض بين الفرقاء السياسيين

أصدر حزب المسار الديمقراطي الاجتماعي بيانا أكد فيه “قلقه إزاء عودة خطاب العنف والتحريض بين الفرقاء السياسيين، و رفضه القطعي لما ورد في تصريحات النائب فيصل التبيني وما صدر عن راشد الخياري من دعوة صريحة للعنف ضد سياسيين ومسؤولين في الدولة ويعتبر ذلك سابقة خطيرة من شأنها أن تعيد البلاد إلى مربع العنف السياسي” وفق نص البيان.

واعتبر حزب المسار أن “عديد التصريحات لنشطاء وسياسيين ونواب قد انحرفت عن أخلاقيات الجدل السياسي، وهو ما من شأنه أن يزيد في نفور المواطن من الشأن العام ويرفّع من منسوب العنف في المجتمع”.
كما أوضح أن العنف المستشري وحالة الغليان والاحتقان الاجتماعي من شأنه أن يؤثر على المناخ العام الانتخابي الذي انطلق مع عملية تسجيل الناخبين، محذرا من تداعياته الخطيرة.

هذا وطالب حزب المسار السلطات التشريعية والتنفيذية بالإسراع في استكمال تشكيل الهيئات الدستورية ضمانا لإنقاذ مسار الانتقال الديمقراطي وحمايته من التعثر والانتكاس، معبرا عن ارتياحه لقرار الهايكا المُضِيّ قدمًا في تطبيق القانون على كل القنوات المخالفة حسب نص البيان.

تعليقات

الى الاعلى