سياسة

حمة الهمامي: ”رئيس الجمهورية يستغلّ ملف الشّهيدين بعد خلافه مع حركة النهضة و يوسف الشاهد”

صرّح اليوم الجمعة، 30 نوفمبر 2018، النّاطق الرّسمي باسم الجبهة الشّعبية حمة الهمامي بأنّ هيئة الدّفاع عن قضية الشّهيدين شكري بلعيد و محمد البراهمي لجأت إلى مؤسّسة من مؤسّسات الدّولة و هي رئاسة الجمهورية من باب التحسيس و الدفع نحو تحمّل كل مؤسّسة مسؤوليتها.

و أكّد في تصريح على إذاعة موزاييك أنّ الجبهة الشّعبية متيقظة من توظيف رئيس الدّولة لملف الشّهيدين خاصة بعد وعده في حملته الانتخابية بكشف الحقيقة لكنّه خلف بهذا الوعد بمجرّد تحالفه مع النهضة، ليعود بعد أن تخالف مع رئيس الحكومة يوسف الشّاهد و النّهضة لتحريك الملف من جديد.

و تابع ”نحن نعي جيدا أنّ السّبسي سيستعمل كلّ أسلحته في معركته السّياسية و نحن متيقظون من استغلال هذا الملف لأنّنا نعرف الرّجل جيدا و أسلبوه و تاريخه”، مضيفا ”وقت يتعاركوا هات الملف.. يرجعوا أحباب خبي الملف، لا أثق في الباجي قايد السّبسي سياسيا”.

أمّا بخصوص الجهاز السّري للنّهضة، و التّقارير التّابعة للملف و صفها ضيف ميدي شو بالـ”مفزعة” مشيرا في هذا السّياق، إلى أنّ قضية الشّهيدين فرع من فروع هذا الملف الذّي يهمّ مؤسّسات الدّولة و الإعلام و الأحزاب و المجتمع المدني وكلّ التّونسيات و التّونسيين” ، داعيا إلى الضّغط من أجل كشف الحقيقة.

و سياسيا، قال حمّة الهمامي إنّ الجبهة الشّعبية لا تطرح فكرة التّحالف مع الباجي قايد السّبسي أو ما تبقى من نداء تونس، لأنّ الجميع لا يفكر في انتخابات 2019، لا في إنقاذ الوضع الاقتصادي.

لمتابعة كلّ المستجدّات في مختلف المجالات في تونس
تابعوا الصفحة الرّسمية لتونس الرّقمية في اليوتيوب

تعليقات

الى الاعلى