سياسة

راشد الغنّوشي: “أيّ محاولة لإزاحة النّهضة ستجرّ البلاد إلى الفوضى ..”

راشد الغنّوشي

شدّد رئيس حركة النّهضة راشد الغنّوشي خلال اجتماع مساء الأحد غرّة أفريل 2012 بجندوبة ،ضمّ أعضاء الحركة ومناصريها بالجهة، على ضرورة أن تكون عمليّات الاندماج بين الأحزاب “دعامة للبناء” منبّها إلى أنّ أيّ محاولة لإزاحة النهضة ستجرّ البلاد إلى فوضى لا تخدم المصلحة الوطنية في شيء” حسب تعبيره.

كما أكّد الغنّوشي في هذه المناسبة التي تزامنت مع إحياء ذكرى يوم الأرض أنّ ثورة 14 جانفي لم تكن ضدّ الظلم والاستبداد والفساد فحسب بل كذلك ضدّ ما أسماه بـ “العلاقات المشبوهة” وخاصّة مع الكيان الصهيوني وذلك في إشارة إلى الاغتيالات التي طالت بعض القيادات الفلسطينيّة على أرض تونس، مضيفا في السّياق نفسه “أنّ فلسطين هي قلب الأمّة الاسلامية وكلّ ما يهدّدها هو تهديد لكل البلاد الاسلامية “مؤكّدا أنّه “لا مجال اليوم للتّطبيع مع الكيان الصهيوني”.

وأوضح على صعيد آخر أنّ الثّورة التونسية وُفّقت في تحقيق خطوات هامّة في اتّجاه تجسيم أهدافها ملاحظا أنّ “ممارسة الحريّة قد تؤدّي أحيانا إلى تجاوز القانون بما يهدّد استقرار البلاد ويجعلنا أمام خيارين أمّا الحريّة والنّظام والتنمية والنهوض بالبلاد أو اختلال التّوازن بين هذه المقوّمات والدّخول في فوضى وهو ما يتنافى مع أهداف الثّورة”على حدّ قوله.

وفي حديثه عن الحراك السياسي والحزبي الرّاهن أكّد الغنّوشي أنّ السّاحة السياسية متّجهة لتحقيق ما أسماه “النضج” مشيرا إلى إمكانية فتح المجال للاندماج مع بعض الأحزاب ذات التّوجه الإسلامي.

لمتابعة كلّ المستجدّات في مختلف المجالات في تونس
تابعوا الصفحة الرّسمية لتونس الرّقمية في اليوتيوب

تعليقات

الى الاعلى
Facebook Auto Publish Powered By : XYZScripts.com