سياسة

زاهر اللوز يكشف: اقتناء سيارة لرئيس بلدية صفاقس وأخرى بـ 7 مقاعد بكلفة 300 ألف دينارا

يعود موضوع سيارة رئيس البلدية بصفاقس منير اللومي الى الوجود ويطفو لشن حملة عبر اصغر نائب بالمجلس البلدي صفاقس زاهر اللوز عن الجبهة الشعبية والذي تحول الى مواطن رقيب في المدة الاخيرة يدقق في المخالفات ويقوم بفضح كل التجاوزات ويصنع القلق بما ينشره وبتدخلاته في مداولات الجلسات الاستشارية والمجالس ليعيد اثارة موضوع ما عرف بسيارة ” منير A4  او منير برستيج ” هذا الموضوع الذي اثار جدلا في المواقع الاجتماعية وأعمدة الصحافة الالكترونية ووسائل الاعلام وخلق جدل دام اكثر من شهر .

في مراسلة الكترونية لموقع تونس الرقمية افادنا زاهر بهذه السطور يوضح ما يجري داخل المجلس البلدي.

نص الرسالة :

بعد اقتناء السيارة الأولى لرئيس بلدية صفاقس، تمت المصادقة على سيارة ثانية ذات 7 مقاعد بكلفة 150 ألف دينار قمت بالاحتفاظ في التصويت على البرنامج السنوي للاستثمار لسنة 2019 وذلك اعتراضا على المشروع رقم 20 المدرج بالمشاريع ذات الصبغة المحلية و المتمثل في اقتناء سيارة لرئيس البلدية و سيارة ثانية ب7 مقاعد بكلفة جملية 300 ألف دينار. في حين تم تخصيص 100 ألف دينار لعمليات التهيئة و التجميل و 180 ألف دينار لصيانة البناءات الاقتصادية و 100 ألف دينار لصيانة البناءات المتداعية للسقوط. حيث أعتبر أن ما خصص لهذه المشاريع غير كافي مقارنة بما خصص لاقتناء سيارتين بقيمة 300 ألف دينار. كما أن صيانة منشآت بلدية صفاقس و المرفق العام عموما من المفروض أنها من الأولويات بل على العكس تماما، الأساسيات بالمدينة شبه منعدمة من تعبيد طرقات، تنوير، مجاري مياه و صيانتها، موقف سيارات، لا يقع صيانة الادارات و لا تجهيزها بالحد الأدنى من التجهيزات و لا صيانتها … في اعتقادي كان من الأجدر دعم الموارد البلدية ببعث مشاريع و استثمارات تساهم في تنمية موارد البلدية أو بتوفير الحد الادنى من الأساسيات و التي بالتأكيد سيكون لها تأثير مباشر على المواطن.

زاهر اللوز .

تعليقات

الى الاعلى