سياسة

زياد الأخضر معلّقا على ملف الشّهيدين: “عندما تتورّط قيادات أمنيّة عليا فهذا يعدّ جريمة دولة” [فيديو]

في لقاء مباشر مع تونس الرّقمية و بسؤاله عن ملف الشّهيدين شكري بلعيد و محمد البراهمي الذّي كان رئيس الجمهوريّة في حملته الانتخابية وعد بالكشف عنه، قال النّائب عن كتلة الجبهة الشّعبية و الأمين العام لحزب الوطنيين الدّيمقراطيين الموحد زياد الأخضر إنّه لم يتمّ الكشف من قبل الدّولة على أي معطى بخصوص ملف الشّهيدين.

و أضاف الأخضر أنّ الأطراف التي وعدت بالكشف عن هذا الملف، في إشارة هنا لرئيس الدّولة الباجي قائد السّبسي، كانت قد وعدت أيضا بأنّها لن تتحالف مع حركة النّهضة و لكنّها تحالفت، كما أنّه من الممكن أن تكون قد دخلت في جملة من المساومات متعلّقة بهذا الملف.

و شدّد النّائب عن الجبهة الشّعبية أنّ قيادات أمنيّة كبرى متّهمة في قضيّة اغتيال الشّهيدين، و عند تورّط هذه الأطراف فإنّ الأمر يتحوّل إلى قضيّة جريمة دولة.

كما أكّد أنّ كلّ ما كشفت عنه هيئة الدّفاع عن الشّهيدين بعد بحث في الجرائم الإرهابيّة يجعلنا نوجّه أصابع الاتّهام إلى جهاز سري لحركة النّهضة، مشيرا هنا إلى أنّ الجبهة الشّعبيّة ضدّ اختراق أجهزة الدّولة و ضدّ أي ممارسة للعنف.

لمتابعة كلّ المستجدّات في مختلف المجالات في تونس
تابعوا الصفحة الرّسمية لتونس الرّقمية في اليوتيوب

تعليقات

الى الاعلى