سياسة

صلاح الدّين الجورشي: “منصف المرزوقي يُواجه صعوبة في تقمّص شخصيّة الرّئيس”

أكّد المحلّل السياسي صلاح الدّين الجورشي في حوار لجريدة الأسبوعي، حول تحليل شخصيّة المرزوقي، من خلال خطاباته أن استغناء رئيس الجمهورية عن الخطاب، الذي أعدّه مستشاروه، خلال اجتماعه مع رجال أعمال بالاتحاد التونسي للصناعة والتجارة والصناعات التقليديّة “يعدّ أكبر دليل على أنّ المرزوقي يُواجه صعوبة في تقمّص شخصيّة الرئيس”.

وأكّد الجورشي:”المرزوقي شخصيّة سياسيّة مختلفة، ولها طريقتها في إدارة شأن البلاد وهو رئيس مثقف يتميّز بتصريحاته وتعليقاته «غير المعهودة». وأشار المحلّل السياسي، في هذا الإطار، إلى أنّ صفتي «المثقف والرئيس» لدى المرزوقي تحاولان أن تتعايشا مع بعضهما، قائلا: “نلاحظ أنّ مهمّة الرئيس تغلب أحيانا على شخصيّة المرزوقي لكنّ صفة المثقّف المتمرّد هي الطاغية”.

وأشار الجورشي إلى أنّ تقمصّ شخصيّة الرئيس تحتاج إلى وقت ومجهود شخصيّ لتفادي المشاكل المنجرّة عن بعض التصريحات، مشدّدا على ضرورة تكثيف المرزوقي تشاوره مع مستشارين يتمتعّون بالخبرة في مجال الاتّصال والتواصل.

وعن سكوت حمّادي الجبالي وعدم تعليقه على تصريحات المرزوقي، قال المحلّل السياسي الجورشي “يمكن تفسير السكوت العلني للجبالي بأحد الأمرين، أوّلهما الموافقة بحكم أنّ الخارجيّة مسؤوليّة مشتركة بينهما، ما يعني أنّ المرزوقي استشار الجبالي. وثانيهما أنّ الجبالي يتجنبّ الدخول في مشكل”.

ودعا في هذا الإطار إلى ضرورة ضبط استراتيجيّة وطنيّة إزاء العلاقات الخارجيّة ويتوافق حولها رئيس الجمهوريّة ورئيس الحكومة ثمّ تُطرح على المجلس التأسيسي لمناقشتها وأخذ القرارات الحاسمة في شأنها.

المصدر: الأسبوعي

لمتابعة كلّ المستجدّات في مختلف المجالات في تونس
تابعوا الصفحة الرّسمية لتونس الرّقمية في اليوتيوب

تعليقات

الى الاعلى