سياسة

صور-القاهرة-مصر: إصابة نحو 300 معتصم في مواجهات دامية مع قوات الأمن المركزي

أكّد محمد الشعراوي، عضو المكتب الإعلامي لـ”حركة 6 أبريل الجبهة الديمقراطية” في مصر، أنّه “فى تمام السّاعة الخامسة فجرا أقدمت قوات الأمن المركزى التابعة لجهاز الداخلية المصرية بمحاولة فضّ الاعتصام أمام مقر مجلس الوزراء بالقوة”.

كما عمدت إلى حرق خيام المعتصمين الرافضين لقرار تولّي كمال الجنزورى رئاسة حكومة إنقاذ وطنى.

بالإضافة إلى ذلك، قام أفراد من الأمن المركزي “بضرب المعتصمين بمنتهى القوة لمحاولة تفريقهم وفضّ الاعتصام بكافة السّبل، مما أسفر عن صابة نحو 300 شخص إلى حدّ الآن، وتسجيل عدد من الحالات الخطيرة”، بحسب ما أفاد به المصدر ذاته.

في مقابل ذلك قام المعصتمون برشق قوات الأمن المركزي بالحجارة، “فى محاولة لحماية أنفسهم من بطش قوات الأمن”.

وقال الشعرواي في وصفه لأحداث اليوم ”إن عمليات ضرب المعتصمين واعتقال عدد من النشطاء تذكرنا بأيام مبارك المخلوع”. مضيفا “أن الثورة المصرية قامت من أجل كرامة الإنسان المصري، وليس لإهانته والاعتداء عليه”.

كما أفاد عضو المكتب الإعلامي لحركة 6 أبريل، أن “رفض كمال الجنزورى، رئيس وزراء مصر التعليق على ما جرى اليوم بشارع مجلس الوزراء، هو تأكيد على موافقته على تلك الانتهاك في حق المعتصمين، وهذا ما نرفضه لأننا نريد رئيس وزراء يدافع عن الشعب المصري، لا أن يجلس فى مكتبه وينأى عن وقف بطش قوات الأمن بالمعتصمين السلميين”.

لمتابعة كلّ المستجدّات في مختلف المجالات في تونس
تابعوا الصفحة الرّسمية لتونس الرّقمية في اليوتيوب

تعليقات

الى الاعلى