سياسة

عاجل – إلى حد اليوم: تسجيل 44 حالة خرق للقوانين يوم الانتخاب و789 حالة أثناء الحملة الانتخابية

قال رئيس بعثة الاتحاد الأوروبي لملاجظة الانتخابات في تونس ميكائيل غاليير، “إن الهيئة العليا المستقلة للانتخابات سجلت إلى حدّ اليوم 44 حالة خرق للقوانين يوم الانتخاب. كما أحصت أيضا 789 حالة خرق لقوانين الحملة الانتخابية. ويتعلق أكثر من 80 بالمائة منها بالإشهار السياسي”.

جاء ذلك أثناء ندوة صحفية عقدت صباح اليوم  بالعاصمة، وأضاف رئيس البعثة بأن  158 حالة شملت خرقا للصمت الانتخابي، وحالة هبة، وحالة شراء للأصوات”. وقد تمت تسوية تلك الإخلالات دون إثارة أية مشاكل من طرف الهيئات الفرعية للانتخابات التي أسندت أغليها لمشمولات الهيئة العليا المستقلة للانتخابات فيما يتعلق بتقنين الحملة الانتخابية ومراقبتها، غير أن الهيئة العليا لم تُعدَّ ولم تنشر إجراءات معالجة تلك الخروقات طبقا للفصل 47 من المرسوم عدد 35 لسنة 2011، الذي ينص على أنها تنظر في النزاعات ابتدائيا مع امكانية الطعن بالاستئناف أمام الدوائر الاستئنافية للمحكمة الإدارية.

واسغرب غاليير من عدم وضع الهيئة العليا للانتخابات للاجراءات المناسبة لقبول محاضر الطعون ومعالجتها، مثل دفتر الشكاوى ولجنة خاصة لمعالجتها، مؤكدا أن بعثة الاتحاد الأوروبي ستبقى لمراقبة الانتخابات بتونس ولمتابعة هذه المرحلة من العملية الانتخابية. وقيّمت بعثة الاتحاد الأوروبي العملية الانتخابية في تونس تقييما ايجابيا بملاحظة “حسن جدّا وحسن”.

يذكر أن بعثة الاتحاد الأوروبي لملاحظة الانتخابات قد جاءت إلى تونس منذ يوم 8 سبتمبر 2011 بدعوة من الهيئة العليا المستقلة للانتخابات ومن الحكومة التونسية المؤقتة. وتم نشر 180 ملاحظا تابعا لهذه البعثة في مختلف أنحاء البلاد، ينتمون إلى 26 دولة من الـ27 دولة عضو في البرلمان الأوروبي، وإلى النرويج وسويسرا وكندا، بهدف تقييم العملية الانتخابية في تونس.

لمتابعة كلّ المستجدّات في مختلف المجالات في تونس
تابعوا الصفحة الرّسمية لتونس الرّقمية في اليوتيوب

تعليقات

الى الاعلى