سياسة

عبد الحميد الجلاصي يردّ على هيئة الدّفاع عن بلعيد والبراهمي: “عنوان ندوة اليوم هو الانتقال من الفشل السياسي إلى انتحال صفة”

أكّد عبد الحميد الجلاصي نائب رئيس حركة النهضة في تصريح لتونس الرقمية أنّ الندوة الصحفية التي عقدتها اليوم هيئة الدفاع عن الشهيدين شكري بلعيد ومحمد البراهمي، والتي جاءت تحت عنوان ‘التنظيم الخاص لحركة النهضة بعد الثورة وعلاقته بالاغتيالات السياسية”، كان من الأجدر أن تحمل عنوان “الانتقال من الفشل السياسي إلى انتحال صفة”.

وأضاف الجلاصي أنّ “الملفت في الندوة هو توقيتها و ارتباطها الظاهر أو الخفي بالسجال الوطني الدائر منذ أشهر”، مشيرا إلى أنّ “بعض التنظيمات السياسية لم تتخلّ لحدّ اليوم عن عادتها في القيام بدور وظيفي، حيث كانت تفعل ذلك زمن الاستبداد ،و ظننا خطأً أنّ الثورة ستحرّرها”.
وتابع القيادي في حركة النهضة: “منظمو الندوة يشكّلون اليوم دولة موازية، فلا المؤسسة الأمنية ترضيهم و لا المرفق القضائي يرضيهم و هكذا يعوّضون هم أنفسهم كلّ السلطات، فيتولّون البحث الابتدائي و القضائي و يصدرون الاحكام الجزائية و السياسية، و تكون بحوزتهم الملفّات السريّة، هذا استهتار بالدولة، و تبشير بالدولة الموازية”.
وفي السياق ذاته شدّد نائب رئيس حركة النهضة على أنه لا يتفاعل مع التفاصيل لا بخصوص الملفات التي بتّ فيها القضاء و لا بخصوص القضايا الجارية، مضيفا: “مؤسّستنا الأمنية ليست مثالية ولا مرفقنا القضائي ولكنّنا نعتقد أنّنا تجاوزنا أمن و قضايا التعليمات ومطلوب منّا أن نسعى لمزيد التطوير و أن نفعل ككلّ الشعوب المتحضّرة في أن نترك كلّ ملفّ بيد الجهة المختصّة.

وختم محدّثنا بالقول: “شخصيا لا أظن أنّ افتتاح سنة سياسية بمثل هذا الملف سيكون مفيدا لأصحابه، التونسيون ينتظرون من سياسيّيهم الأحرار أشياء أخرى..”

تعليقات

الى الاعلى