سياسة

غازي الشّواشي: “الجملي ليس الرّجل المناسب في المكان المناسب وفشل في أوّل امتحان والمهمّة أكبر من حجمه”

يبدو أنّه و حسب عدد من مراقبي الشّأن السّياسي بتونس فإنّ رئيس الحكومة المكلّف الحبيب الجملي لن يتمكّن من تقديم تشكيلة حكومته و منهجيّة عملها في الآجال الدّستوريّة الأولى و التي تنتهي يوم 15 ديسمبر الحالي، هذا الرّأي تبّناه ايضا رئيس الكتلة الدّيمقراطيّة بالبرلمان غازي الشّواشي الذّي أكّد في تصريح لتونس الرّقمية أنّ منهجيّة عمل الحبيب الجملي منذ البداية لم تكن ناجعة و واضحة، و هذا ما يتأكّد من خلال عدم توصّله إلى اليوم بالرّغم من اقتراب انتهاء الآجال الدّستورية إلى توضيح رؤيته بخصوص الحكومة.

و أضاف الشّواشي أنّ الأمر أصبح أصعب بعد انسحاب حركة الشّعب و التيّار الدّيمقراطي من مشاورات تشكيل الحكومة نهائيا، مشيرا إلى أنّ قلب تونس كان قد أكّد عدم مشاركته فيها، و في نفس السّياق لمّح الشّواشي إلى أنّ هذا الأمر غير مؤكّد أي مشاركة قلب تونس من عدمه.

هذا و شدّد الشّواشي على أنّ رئيس الحكومة المكلّف فشل في الامتحان الأوّل إذ أنّه لم يقدّم حتّى بيانا سياسيا، و هذا ما يؤكّد انّه ليس الرّجل المناسب في المكان المناسب و أنّ المهمّة أكبر من حجمه.

كما تساءل الشّواشي عن كيفيّة قيادة الجملي للحكومة في المرحلة القادمة و خاصة أنّها ستكون مرحلة حرجة إقتصاديا .

لمتابعة كلّ المستجدّات في مختلف المجالات في تونس
تابعوا الصفحة الرّسمية لتونس الرّقمية في اليوتيوب

تعليقات

الى الاعلى
Facebook Auto Publish Powered By : XYZScripts.com