إنتخابات 2019

[فيديو] المرزوقي يشنّ هجوما على منافسيه في الانتخابات ويتّهمهم بالفساد‎

” الفاسدين الذين أتى بهم المال الفاسد والإعلام الفاسد والذين كانوا نكرات لا يعرفهم أحد ويحيط بهم أكبر الفاسدين ويتحدثون انهم يحاربون الفساد.. هذه مسخرة الزمان، لكن أتمنى أن يضع الشعب حدا لهذا الفساد”.

هكذا استهل المترشح عن حزب حراك تونس الإرادة منصف المرزوقي خطابه الموجه إلى عدد من أنصاره خلال اجتماع شعبي عقده وسط مدينة مدنين، هجوم مباشر لمن أسماهم بالفاسدين الذين تقلدوا مناصب عليا في الدولة سيطر على أغلب الكلمة التي ألقاها..

المرزوقي الذي دخل إلى ساحة الاجتماع متقدما تسعة فرسان ومحاطا بعدد من أنصاره قدم قراءة لهذا الاستقبال ودائما في إطار مهاجمة الفساد والفاسدين حيث اعتبر أن مدنين بعثت برسالة قوية من خلال هذا الاستقبال فهو لم يستقبل “بالزكرة والطبالة” لأنه “موش متاع زكارة ومتاع طبالة ومدنين تعرف ذلك جيدا” وفق تعبيره، ففي نظر المرزوقي رسالة أهالي مدنين له هو انه يتحلى بقيم الفرسان وقيم الفروسية على عكس من يستقبلون “بالطبالة والزكارة”.

وأضاف المرزوقي ان الازمة الاقتصادية والسياسية والاجتماعية التي تمر بها تونس سبهها غياب اخلاق الفرسان والفروسية في كثير من الميادين مضيفا القول ” ولاو يكذبو ويسرقو ويفسقو ويشترون أصوات الناس”، لذلك فان الحاجة ملحة اليوم الى عودة اخلاق الفروسية من شجاعة وصدق ونبل والمقاومة ومحاربة الفساد.

وهاجم المرزوقي من اسماهم “فلان وفلان وفلان وفلان ..” مع الإشارة باصبعه الى مبنى على ملك الوزير السابق مبروك كرشيد، متهما إياهم بالفساد وسرقة الشعب الفقير وتوعد بزجهم في السجن ومحاسبتهم واعلن رفضه للمصالحة معهم مشيرا الى حجم الأموال الضخمة التي ضاعت بفعل فسادهم التي لو استرجعت لتحسنت الدورة الاقتصادية، مشددا انه من أولوياته في حال انتخبه الشعب هي استرجاع ديون الدولة من المتهربين من دفعها كما انه سيكلف عماد الدايمي الذي وصفه بانه حازم في محاربة الفساد باستئصال الفساد.

وطال هجوم المرزوقي الرئيس الراحل الباجي قايد السبسي حيث قزم دوره معتبرا انه لم يمض سوى على ثلاثة قوانين هي قانون المساواة في الميراث وقانون الزطلة وقانون المصالحة مع الفاسدين.

ولمح المرزوقي الى التعطيل والهرسلة الممنهجة التي عاناها حين كان رئيسا يحاول محاربة الفساد والى مهاجمته من خلال ما اسماه بالاعلام الفساد والأحزاب السياسية الفاسدة.

كما اكد ان فترة حكم الترويكا هي من احسن المراحل التي مرت بها تونس مع كل ما اعتراها من مشاكل لانها كانت فترة حكم أناس نزيهين رفضوا المساومة لذلك فان الحاجة ملحة اليوم لاعادة  توحيد صفوفهم كقوى ديمقراطية حقيقية حسب تعبيره، مشيرا الى انه اذن حين كان رئيسا لوزير أملاك الدولة سليم بن حميدان 1600 قرار مصادرة كما تم استرجاع مبالغة ضخمة من الفاسدين خلال فترة ترأسه للبلاد.

وفي ما يتعلق بمدنين مكان الاجتماع الشعبي قال المرزوقي انه سيعمل على تفعيل ما يعرف بالمشروع الصيني الذي توقف بضغوطات دولية، معلنا رفضه الخضوع لاي ضغوطات خارجية مهما كان نوعها او جهتها على اعتبار ان الشرعية في نظره لا تستمد الا من الشعب.

وعن القضية الليبية شدد المرزوقي انه بالنسبة اليه لا وجود الا للحكومة الشرعية معلنا عدم اعترافه باي جهة أخرى تحاول فرض نفوذها في إشارة الى المشير خليفة حفتر.

وأضاف المرزوقي انه اذا حصل التوافق بين الأطراف الليبية فسيتم التعامل معها وفقا لذلك من منطلق النأي بالنفس عن كل الصراعات.

وتحدث المرزوقي عن نيته مواصلة مشروعه ” الاتحاد المغاربي الكبير” من خلال فتح المعابر وتحقيق استقلال حقيقي يرفض الاملاءات الخارجية في علاقات تونس بباقي الدول.

ووجه المرزوقي نداء لانصاره بان يدافع عنه كمترشح للرئاسة لانه بمفرده لن يتمكن من مواجهة ما اسماهم “بالماكينات” في إشارة الى منافسيه الذين اتهمهم بشراء الأصوات وشراء العروش واستعمال أموال ضخمة في حملاتهم شكك في مصدرها.

وطالب المرزوقي في ختام خطابه من التونسيين بان لا يمنحوا أصواتهم لمن يريديون شراءها بالمال.

لمتابعة كلّ المستجدّات في مختلف المجالات في تونس
تابعوا الصفحة الرّسمية لتونس الرّقمية في اليوتيوب

تعليقات

الى الاعلى
Facebook Auto Publish Powered By : XYZScripts.com