سياسة

في حوار خاص: زهير المغزاوي يتحدّث عن امكانية دمج كتلة حركة الشّعب و التيار الدّيمقراطي و عن مشاورات النّهضة و قلب تونس.. [فيديو]

في حوار خاص مع تونس الرّقمية كشف اليوم الأمين العام لحزب حركة الشّعب زهير المغزاوي عن مواقف الحركة من عدّة تطورات تشهدها الساحة السّياسة خاصة منها المشاورات حول تشكيل الحكومة و إمكانية إعادة الانتخابات التشّريعية خاصة مع استحالة الشّروط التي تقدّم بها كلّ طرف سياسي و فيما يلي تفاصيل الحوار:

هيئة الانتخابات ارتكبت عدّة هفوات و الاتهامات الموجّهة لها و لرئيسها من أعضاء داخلها خطيرة 

تحدّث زهير المغزاوي عن الاتهامات الاخيرة التي وجّهها عضو هيئة الانتخابات نبيل العزيزي و عادل البرينصي للهيئة و لرئيسها و المتعلّقة بتجاوزات إدارية و مالية و حتى السّماح لجهات أجنبية باختراق الهيئة و الحصول على بيانات خاصة بالناخبين و هو ما اعتبره ضيف تونس الرّقمية بالأمر الخطير جدا و الذّي يجب أن يتمّ فتح تحقيق جدّي فيه لانّه يمسّ من مصداقية الانتخابات، مضيفا أنّ الهيئة ارتكبت عدّة تجاوزات و لم تطبق القانون كما يجب في المخالفات التي ارتكبت من أطراف و أحزاب سياسية كالإشهار السّياسي و خرق الصّمت الانتخابي، معتبرا انّ حركة الشّعب تعرّضت للظلم من قبل الهيئة كسحب كرسي دائرة بن عروس منها و ارجاعه لقائمة الرّحمة.

هذا ما نعنيه بـ”حكومة الرّئيس” و لسنا بتلك السّذاجة للانقلاب على الدّستور 

و حول مقترح “حكومة الرّئيس” أفاد المغزاوي بأنّ الحركة ليست بهذه السّذاجة لتقترح مثل هذا المقترح و الذّي يأي في مرحلة ثانية في حال عجزت حركة النّهضة على تمرير حكومتها، و أوضح أنّ حكومة الرّئيس هي مقاربة للحكم تقوم على شخصية مستقلّة يزكيها رئيس الجمهورية قيس سعيد و الذّي تحصّل على اجماع كبير من قبل الشّعب التونسي الذّي انتخبه و من قبل الاحزاب السّياسية و بهذا يمكن تفادي الجدل الحاصل و امكانية تعطّل المسار الانتقالي الدّيمقراطي مع ما أفرزته نتائج التشريعيّة من تقارب بين الكتل في العدد و لكن تباعد من حيث التوجهات و الخيارات السياسية مما يطرح مشكل امكانية تشكيل حكومة توافقية بين مختلف الأحزاب، وفق قوله.

حركة النّهضة غير قادرة اليوم على الحكم بمفردها و من المتوقّع أن تقدّم جملة من التنازلات 

و قال القيادي بحركة الشّعب و النّائب بالبرلمان زهير المغزاوي انّ حركة النهضة بعد تراجع حجمها بشكل لافت للنّظر داخل مجلس نواب الشّعب لم يعد بإمكانها اليوم الحكم بمفردها أو مع حزب واحد و على الأقل يجب أن تشارك خمس أحزاب في حكومة إئتلافية قادمة تجمع بين كلّ المقاربات و لذا عليها ان تستعمل اللين في خطابها و ان تقدّم جملة من التنازلات فيما يتعلّق برئاسة الحكومة، وفق قوله.

كما أشار إلى انّ لقاءً سيجمع حزبه بالنّهضة غدا بطلب منها لتدارس مختلف هذه النّقاط و امكانية المشاركة في الحكومة و يجب أن تكون هناك اتفاقات حاصلة منذ البداية على ادقّ التفاصيل حتّى لا يتمّ مفاجأة الشّعب كما حدث في 2014، و فشل طرفي الحكم، النهضة و النّداء، في انجاح وثيقة قرطاج.

امكانية ادماج كتلة حركة الشّعب و كتلة التّيار الدّيمقراطي واردة

و كشف من ناحية اخرى زهير المغزاوي عن لقاء آخر سيسبق لقاءه بحركة النّهضة و سيجمع قيادات من حركة الشّعب بقيادات عن التيار الدّيمقراطي و سيتمّ فيه طرح إمكانية دمج الكتلتين في البرلمان و ذلك خاصة لتقارب التوجّهات و الإستراتيجيات السياسية المستقبلية و خاصة انّ الاندماج الذّي كان حاصلا صلب الكتلة الدّيمقراطية سابقا اعطى عمل الحزبين و الكتلتين أكثر نجاعة.

و شدّد المغزاوي في هذا الإطار على انّ حركة الشّعب مفتوحة على التّشاور مع مختلف الاطراف السّياسية الأخرى و مقاربتها في الحكومة القادمة واضحة و هي لم تضع أي شروط في هذه المرحلة و لم تطالب باي حقائب وزارية و جميع لقاءاتها و مشاوراتها في العلن.

مشاورات تحت الطّاولة بين حركة النّهضة و حزب قلب تونس نو امكانية اعادة الانتخابات التشريعية واردة

و علّق المغزاوي بخصوص المشاورات بين الاحزاب حول تشكيل الحكومة بانّ حركة النّهضة اليوم تبحث عن حلول للوضعيّة التي أفرزها صندوق الاقتراع خاصة مع تقلّص حجمها مقارنة بـ 2011 و 2014، و هو ما يجعلها تفعل ما لا تقول، وهذا تفسّره مشاوراتها الدّائرة تحت الطّاولة مع حزب قلب تونس، مشبّها هذه المشاورات بمشاورات النهضة و نداء تونس في 2014.

و اشار انّ هذا الخيار إن تمّ سيجعل حركة النهضة في موقف محرج مع ناخبيها خصوصا بعد إعلانها عدم التحالف مه الحزب الدّستوري الحرّ و حزب قلب تونس المتعلّقة برئيسه شبهات فساد.

و اعتبر المغزاوي انّ التهديد بإعادة الانتخابات التشريعية هو وارد فعلا و لا يندرج في خانة التهديد فقط و لكن على النّهضة ان تعي خطورة المسالة و أنّ هذا قد لا يخدمها ابدا بل قد يقلص من حجمها مستقبلا، كما انّ إعادة الإنتخابات ستكون فيها خسارة مالية كبيرة سيتكبّدها الشّعب.

لاتحاد الشّغل دور كبير في المشهد السّياسي القادم و لا يحق لبعض الاطراف السياسية شيطنة قيادييه و مناضليه 

و عن دور الاتحاد العام التونسي للشّغل قال المغزاوي إنّ لقاءً جمعه بنور الدّين الطّبوبي الامين العام للمنظّمة الشّغيلة و تمحور حول دور الاتحاد كضامن للانتقال الدّيمقراطي في المرحلة القادمة.

كما علّق المغزاوي على الاتهامات و حملات التشويه التي تستهدف قيادات الاتحاد من اطراف سياسية تدّعي الثّورية و تتبنى الخطاب الثّوري بانّ هذا غير مقبول في حقّ مناضلي الاتحاد و حتّى في حقّ عدد من الصّحفيين.

مشروع قانون المالية 2020 كارثة

مجلس نواب الشّعب القادم ستكون على راس مهامه المصادقة على مشروع قانون المالية لسنة 2020 و الذّي انجزته الحكومة الحالية و اعتبر زهير المغزاوي النّائب بالبرلمان الفارط و الحالي بانّ مشروع قانون المالية المعروض كارثة و يفرض عدّة أداءات على الشّعب و يثقل كاهل الموظّفين و لا توجد به حلول جذرية و عملية و حقيقيّة لإخراج البلاد مما هي فيه، كما اشار إلى انّ هذا القانون كالذّي سبقه يعفي أصحاب المؤسّسات الكبرى و رؤوس الاموال من الأداءات و هو الامر الذّي ترفضه الحركة و كانت تقدّمت بمقترح لتعديل هذه النّقطة، و لم يكن حجمها السابق في البرلمان يسمح لها بذلك و لكن الحال اختلف الآن.

و شدّد المغزاوي على أنّ حركة الشّعب لن تصوّت لتمرير مشروع قانون المالية لسنة 2020.

 

 

 

 

لمتابعة كلّ المستجدّات في مختلف المجالات في تونس
تابعوا الصفحة الرّسمية لتونس الرّقمية في اليوتيوب

تعليقات

الى الاعلى
Facebook Auto Publish Powered By : XYZScripts.com