سياسة

قيادي بالجبهة العربية الإسلامية: مرجعية الجبهة مالكية أشعرية

أكد لنا القيادي بالجبهة العربية الإسلامية سالم الشايبي في اتصال هاتفي اليوم الأحد أن مرجعية الجبهة هي مالكية سنية أشعرية ولا تمت بصلة للفكر الوهابي المتطرف.

وأضاف الشايبي أن الجبهة تستلهم مبادئها من الإسلام الزيتوني المعتدل والذي ينبذ التشدد الديني.

وبين الشايبي أن المبادي الأساسية للجبهة هي أن تكون الشريعة المصدر الأساسي للتشريع في الدستور التونسي وتجريم التطبيع والعمل على تحرير كامل الأراضي الفلسطينية.

وفي سياق متصل، ندد بما اعتبره تعديا على الدين الإسلامي من قبل سامية عبو عندما رفضت التنصيص على ثوابت الإسلام في الدستور على حد قوله

من جهة أخرى، أكد لنا سالم الشايبي أن الجبهة تطالب بإحداث تغيير على مستوى وزارتي الدفاع والداخلية كما هو الشأن بالنسبة لحقيبتي الخارجية والعدل.

كما طالب الشايبي أن تنفتح الأحزاب الحاكمة على جميع الأطراف السياسية لتمكينها من المشاركة في الحكم.

وبخصوص علاقة الجبهة بالأحزاب التونسية الأخرى، بين القيادي الإسلامي أن الجبهة منفتحة على جميع التيارات السياسية في البلاد طالما أن مبادئها تتوافق مع مبادئ جبهتهم السياسية.

وأشار محدثنا إلى أن هذا التحالف الإسلامي الجديد يتكون من أربعة أحزاب سياسية هي حزب المؤتمر الشعبي وحركة شباب تونس الأحرار وحزب العدل والتنمية وحزب الأمة للحرية والعدالة.

وبخصوص رئاسة الحزب، أوضح الشايبي أنها ستكون بالتناوب بين رؤساء الأحزاب الأربعة للقضاء على الزعامتية حسب تعبيره.

لمتابعة كلّ المستجدّات في مختلف المجالات في تونس
تابعوا الصفحة الرّسمية لتونس الرّقمية في اليوتيوب

تعليقات

الى الاعلى