سياسة

مشاورات تشكيل الحكومة: النهضة اليوم أمام هذين الاختيارين

في خضم المشاورات بين مختلف الفاعلين السياسيين وأمام اقتراب نهاية الآجال الدستورية لتشكيل الحكومة فإنّ النهضة التي فازت بأكبر عدد من المقاعد خلال الانتخابات التشريعية الأخيرة ستكون أمام احتمالين: إما “حكم سهل” بتحالف غير معلن مع قلب تونس وائتلاف الكرامة مع معارضة صلبة تتكون من اكثر من 74 نائبا، أو “حكم صعب” بحكومة تضم التيار والشعب وتحيا تونس وتجد معارضة منقسمة بين قلب تونس الممثل في رئاسة البرلمان، والحزب الدستوري الحر المعزول من قبل جل الكتل البرلمانية والذي تعمل الحركة على ابقائه “ظاهرة صوتية”.

وبين الحكم السهل والمعارضة الشرسة، يقف قيس سعيد في الأفق القريب للمشاورات، اذ ان الفشل يعني التوجه لقصر قرطاج، والتعامل مع شخصية تحظى بشرعية انتخابية وشعبية واسعة، لها موقف سلبي من الأحزاب من جهة، و”مشفرة” بالنسبة لجل الفاعلين وعلى رأسهم النهضة، وهذا يعني فتح باب المجهول بالنسبة للحركة، وظهور فاعل سياسي جديد ووازن في المشهد سيغير المعادلة راسا على عقب.

المصدر: الشارع المغاربي

لمتابعة كلّ المستجدّات في مختلف المجالات في تونس
تابعوا الصفحة الرّسمية لتونس الرّقمية في اليوتيوب

تعليقات

الى الاعلى
Facebook Auto Publish Powered By : XYZScripts.com