سياسة

مصطفى بن أحمد: “النّهضة اختارت سياسة الهروب إلى الأمام ووجدت أمامها قلب تونس”[فيديو]

في تعليقه على التّحالف بين “قلب تونس” و”حركة النّهضة” في البرلمان أفاد القيادي في حركة “تحيا تونس” مصطفى بن أحمد في تصريح لتونس الرّقمية، بأنّ هذا التحالف جاء نتيجة التشابه بين الحزبين.

وتابع بن أحمد بأنّ حركة النّهضة في الجانب الطّقوسي والعقائدي أمّا قلب تونس فيهتمّ بالمال والأعمال، وفق تعبيره،مضيفا بأنّ هذه التشكيلة من شأنها أن تُكمّل بعضها البعض.

كما أشار ذات المصدر إلى أنّ حركة النّهضة واجهت جملة من الصّعوبات في تشكيل تحالفات دون تقديم تنازلات، وهو ما جعلها تختار: “ساسية الهروب إلى الأمام” ومن وجدته أمامها هو حزب قلب تونس”،وفق قوله.

وأضاف القيادي بأنّه من المفروض أن يتواصل هذا التحالف في تشكيل الحكومة فمن غير المعقول أن يكون أحد الأطراف في رئاسة البرلمان وفي المعارضة، بل المنطقي أن تكون رئاسة مجلس نواب الشّعب امتداد لتشكيل الحكومة القادمة.

لمتابعة كلّ المستجدّات في مختلف المجالات في تونس
تابعوا الصفحة الرّسمية لتونس الرّقمية في اليوتيوب

تعليقات

الى الاعلى
Facebook Auto Publish Powered By : XYZScripts.com