سياسة

معرض الصّحافة لليوم الثّلاثاء 05 نوفمبر 2019

في معرض الصّحافة لليوم الثّلاثاء، 05 نوفمبر 2019، عنونت جريدة الشّارع المغاربي في عددها الأسبوعي و على الصّفحة الأولى “عصف بمصداقية هيئة الانتخابات؟ مساءلة بفون (أو إعفاؤه) أمر حتمي” و تحدّث المقال الذّي ورد في الصفحة الرّابعة للجريدة عن الخلافات التي جدّت مؤخّرا صلب هيئة الانتخابات اذ قام عضوين من داخل الهيئة و هما عادل البرينصي و نبيل العزيزي و الذّين وجها تهم سوء تصرّف مالي و إداري لرئيس الهسئة نبيل بفون و حتّى تهمة السماح لجمعيات أجنبية باختراق الهيئة و التحصّل على المعطيات الشّخصية للنّاخبين، و طرح المقال إمكانية أن تتسبّب هذه العاصفة الجديدة التي ضربت الهيئة في امكانية مساءلة بفون أو حتّى اعفاؤه، مع امكانية اعادة الانتخابات التشريعية.

و في الصّفحة الثالثة لجريدة الصّحافة اليوم نجد مقالا بعنون ” اعتبرتها الأحزاب الفائزة مناورة سياسية: ‘وثيقة النهضة’ على خطى ‘وثيقة قرطاج’” و الذّي تحدّث فيه الصحفي المنصف عويساوي على مقترح حركة النّهضة “وثيقة تعاهد للحكومة القادمة” و الذّي قدّمته مؤخّرا لشركائها السّياسيين المحتملين لتشكيل الحكومة و هم كلّ من التيار الدّيمقراطي و ائتلاف الكرامة و حركة الشعب و تحيا تونس و اعتبر المقال أنّ هذه الوثيقة شبيهة بوثيقة قرطاج،  و رجّح أن يكون لوثيقة التعاقد نفس مصير وثيقة قرطاج و خاصة مع الشّروط المجحفة التي وضعتها بعض الأحزاب و طالبت بها حركة النهضة، و من ناحية أخرى اعتبر النّاطق الرّسمي باسم الاتحاد العام التونسي للشّغل أنّ هذه الوثيقة عمومية و فضفاضة ملمحا إلى انّها توحي بخطر ما.

الشّروق لليوم اختارت أن تتطّرق لموضوع على غاية من الأهميّة و هو سرقة الآثار و كتبت بالخطّ العريض على الصفحة الأولى “تراث باب بحر في خطر: إنّهم يسرقون تاريخ صفاقس” لنجد المقال في الصّفحة 16 يطرح الإشكاليات التي يعاني منها التّراث المعماري في عاصمة الجنوب و خاصة بعد سقوط صومعة “منارة” و ايضا سير بعض المالكين بالمدينة العتيقة بصفاقس لهدم بعض البنايات و تشييد عمارات على انقاضها متجاهلين القيمة التاريخية لهذا المعمار.

مفاوضات تشكيل الحكومة: النّهضة ‘تهزّ ساق تغرق الأخرى‘” هو العنوان البارز اليوم الثّلاثاء بجريدة المغرب و تحدّث كاتبه عن الصّعوبات في المشاورات الأوّلية لحركة النّهضة مع بقيّة الاحزاب و التي يجب أن تكوّن معها ائتلاف حكومي لتمرير الحكومة القادمة و ضمان نجاح مسار الانتخابات التشريعيّة خاصة و أن النهضة و حسب تصريحات قيادييها تأبى إلا ان يكون رئيس الحكومة من داخلها و هو الأمر الذّي يرفضه التّيار الدّيمقراطي و حركة الشّعب بل و يضعون على رأس شروطهم للمشاركة في تكوين الحكومة رئيس حكومة مستقل و لكن هذا الأمر تحوّل إلى مناورة سياسية بعد قبول النهضة بالتنازل و لكن في المقابل على بقية الأحزاب أن تقدّم تنازلات أيضا.

تصريح السّفير الفرنسي يتصدّر اليوم جريدة الصّباح و التي كتبت “السفير الفرنسي للصباح : العلاقات التونسية الفرنسية علاقة الند – للند“و قال اوليفيه بوافر دارفور إنّ العلاقات التونسية الفرنسية لا ترتكز على منطق الهيمنة و استغلال الثروات، و ينفي السفير الفرنسي دائما نفيا قاطعا سيطرة بلاده على الثّروات التونسية، هذا و أضاف في نفس التصريح أنّ فرنسا تتطلّع لأن تكون أوّل زيارة لقيس سعيد لدولة أخرى تكون لفرنسا، كما أشار إلى أنّ الدّيبلوماسية التونسية بإمكانها أن تبادر بإيجاد حلّ للأزمة اللّيبية.

لمتابعة كلّ المستجدّات في مختلف المجالات في تونس
تابعوا الصفحة الرّسمية لتونس الرّقمية في اليوتيوب

تعليقات

الى الاعلى
Facebook Auto Publish Powered By : XYZScripts.com