سياسة

من الثكنة العسكرية بقابس: وزير الدفاع يقدم الاستعدادات لحماية الحدود التونسية الليبية(تسجيل)

دشن اليوم وزير الدفاع عبد الكريم الزبيدي مركز تجميع وتحسين المعطيات والمعلومات التي توفرها منظومة المراقبة الإلكترونية على الحدود التونسية الليبية بالثكنة العسكرية بقابس بحضور سفيري الولايات المتحدة الأمريكية وألمانيا.
وقد أفاد الزبيدي ان منظومة المراقبة تعمل على مدار 24 ساعة منذ العام 2018 وساهمت في تحقيق نتائج جيدة جدا حيث تم عن طريقها التصدي لما يفوق 95% من التهريب وتنقل الأشخاص في الإتجاهين على الحدود.
وأوضح الزبيدي ان منظومة المراقبة الإلكترونية تتكون من جزئين الأول هو المنظومة المتحركة وتتكون من خمس محطات مركزة على الجانب الغربي للحدود التونسية الليبية من واد زار الى برج الخضراء وتم تمويلها من طرف ألمانيا بكلفة 7 مليون أورو.

اما الجزء الثاني من المنظومة المراقبة الالكترونية فهو المنظومة الثابتة وتتكون من جزئين وتم انجاز الجزء الأول بتمويل في شكل هبات من امريكا بكلفة أربعين مليون دينار وتغطي 180 كيلومترا من راس الجدير وصولا الى ذهيبة تم استلامها منذ نحو اسبوعين من الشركة التي قامت بتركيزها علما وأنها انطلقت في العمل منذ بداية العام الجاري.

والجزء الثاني من المنظومة الثابتة الذي يمتد من ذهيبة إلى واد زار على طول 98 كيلومترا تقريب من المنتظر أن يدخل حيز الاستغلال بداية العام 2020 .

ويبقى إستكمال تركيز منظومة المراقبة الإلكترونية من بير زار الى برج الخضراء رهين توفر التمويلات اللازمة لذلك وفق افادة الوزير الزبيدي الذي أشار الى أن الوزارة بصدد البحث عن تمويلات لإستكمال هذا الجزء.

هذا وتحدث الوزير عن الوضع في ليببا مشيرا إلى أن تونس لا تتدخل في الشأن الداخلي الليبي مؤكدا في الآن نفسه أن وزارته منذ ما يزيد عن 18 شهرا في حالة في تأهب قصوى على الحدود البرية والبحرية لتصدي لكل ما يمكن أن يهدد أمن تونس من تهريب وارهاب وجريمة منظمة .
وأضاف أنه تم وضع خطة كاملة بالتنسيق مع وزارة الداخلية لتدعيم الترتيبات الأمنية والعسكرية على الحدود التونسية الليبية كما تم وضع خطة أخرى جاهزة في حال اختار الليبيون اللجوء إلى تونس.

تصريح وزير الدفاع عبد الكريم الزبيدي
تصريح وزير الدفاع عبد الكريم الزبيدي

تعليقات

الى الاعلى