سياسة

مهدي جمعة في حديث لوكالة الأنباء الفرنسية: تونس جديرة باستعادة ثقة المستثمرين الأجانب

mahdi49_2014أكّد رئيس الحكومة مهدي جمعة ان تونس استعادت استقرارها بعدما مرت بمرحلة فوضى انتقالية إثر ثورة 2011، وأنها تستحق استعادة ثقة المستثمرين الأجانب لإنعاش اقتصادها العليل.

وقال رئيس الحكومة ننتظر إشارة قوية من عالم السياسة والمال والأعمال للقول بأن هناك اليوم استعادة ثقة في مستقبل تونس”.

ومن المنتظر أن يشارك في المؤتمر الذي يهدف إلى إنعاش اقتصاد تونس التي باتت الأمل الأخير لدول “الربيع العربي”، حوالي 30 دولة ومؤسسة دولية بالإضافة إلى عشرات المؤسسات الخاصة.

وتشارك فرنسا في تنظيم المؤتمر الذي سيمثلها فيه رئيس الوزراء مانويل فالس.

وقال رئيس الحكومة ان تونس تتقدم “من دولة مُخطِطة، وقمعية سياسيا (قبل الثورة)، إلى دولة ذات دور تعديلي”.

وأضاف “لقد اشتغلنا على استقرار الاقتصاد الكلي والحد من عجز ميزانية الدولة، لكن النتائج في الاقتصاد تكون على أمد طويل، فنحن نتخذ القرارات اليوم لنجني نتائجها خلال عامين أو ثلاثة”.

وردا على سؤال حول تهديد جماعات إسلامية متطرفة مسلحة بشن هجمات مع اقتراب موعد الانتخابات العامة المقررة قبل نهاية 2014 أشار رئيس الحكومة إلى ان تونس اتخذت الإجراءات الأمنية اللازمة مستبعدا ان يتزعزع استقرار بلادنا من جديد.

وتابع مهدي جمعة “المخاطر موجودة .. لكن يجب أن تكون لنا فكرة واضحة عن الواقع لا أن نخاف منه، لأن الأنموذج الذي نحن بصدد بنائه يتنافى مع الأنموذج الذي يريد فرضه الإرهابيون ومن يقف وراءهم”.

وقال مهدي جمعة ان المسلحين “لن يتمكنوا من إخراج القطار عن سكته … لدينا الإيمان ونحن منظمون ويقظون، يمكن أن نتلقى ضربات لكننا نتقدم”.

المصدر:الصفحة الرسمية لرئاسة الحكومة

تعليقات

الى الاعلى