سياسة

مهدي جمعة من نيويورك : “نرفض التداول و التعليق على الشأن السياسي الداخلي خارج حدود الوطن “

مهدي جمعةألقى رئيس الحكومة الأسبق مهدي جمعة صباح اليوم الخميس 22 سبتمبر 2016 ، كلمة في مقر الأمم المتحدة بنيويورك بمناسبة انتظام منتدى حوار حول “الديمقراطية والأمن”بحضور ممثلين عن عدد هام من دّول العالم وعن المجتمع المدني والقطاع الخاص.

وتأتي دعوة مهدي جمعة اعترافا للمجهود الامني الذي بذل ابان فترة حكومته لدعم الامن ومكافحة الارهاب من خلال اعلان الحرب على الجماعات الارهابية وتفكيك أكبر خلاياها وحل رابطات حماية الثورة واتخاذ جملة من الاجراءات للتضييق على الارهابيين على غرار قرار بناء الجدار العازل على الحدود بين تونس وليبيا.

وأكد مهدي جمعة في مداخلته حول موضوع ” الامن و مكافحة الارهاب ” أن تونس قادرة على ضمان استقرارها الأمني من خلال تطوير استراتيجياتها الاستباقية ودعم قدراتها الذاتية عبر احداث صناعات وطنية للدفاع والأمن.

وشدد على أنّ الحرب على الارهاب وضمان الامن لا يتناقضان ومواصلة المسار الديمقراطي الذي تنتهجه تونس منذ الثورة ولا يمسان من الحريات المكفولة بالدستور التونسي اليوم، معتبرا انه لا مجال لمقايضة امن التونسيين بحريتهم باعتبار أنّ الديمقراطية تعتمد على قوّة القانون وليس على قانون القوّة.

ودعا مهدي جمعة بالمناسبة اصدقاء تونس والمجتمع الدولي الى تحويل الأقوال الى افعال والمشاركة المكثفة في المؤتمر الدولي للاستثمار الذي سينعقد في تونس نهاية نوفمبر القادم والى ترجمة وعودهم الى مشاريع استثمارية.

هذا ورفض مهدي جمعة التعبير على موقفه من المشهد السياسي في تونس معتبرا ان الوضع الوطني بما له وما عليه يبقى شانأ داخليا.

لمتابعة كلّ المستجدّات في مختلف المجالات في تونس
تابعوا الصفحة الرّسمية لتونس الرّقمية في اليوتيوب

تعليقات

الى الاعلى